شكرى:مصر أبدت مرونة كبيرة اتصالاً بسد النهضة وحصتها أمر وجودي

أكد وزير الخارجية المصرية سامح شكري، أن بلاده تسعى على مدار العقد الماضي للتوصل الى حل بخصوص سد النهضة من خلال عملية تفاوضية وبذلت جهودا كبيرة في هذا الشأن وابدت مرونة كبيرة متصلة بهذا الموضوع مراعاة للمصالح الاثيوبية والسودانية وتحقيق مصالح الأطراف كافة بشكل متساو ودون الاضرار بدولتي المصب او الانتقاص من حصتهما المائية.

وأضاف هذا الأمر وجودي بالنسبة لدولتي المصب، ولا يمكن أن يتم التعامل معه في إطار المفاوضات عندما يتخذ أحد الاطراف اجراءات أحادية إذ أن الأجراءات الاحادية لا تستقيم مع الوصول الى حلول ولا تستقيم مع استمرار المفاوضات لأنها تقوض من هذه المفاوضات ولا تجعل لها مضمونا نستطيع ان نسير عليه.

وقال شكري، رداً على اسئلة الصحافيين خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده اليوم الاثنين مع نظيره الروسي سيرغى لافروف، "روسيا لها القدرة في إطار علاقاتها الثنائية، لان تؤكد لجميع الاطراف رأيها في هذا الامر لضرورة التوصل الى حل لأننا نجد ان المسار الأفريقي الذي اعتمدنا عليه والذي آتى اتصالا بلجوء مصر الى مجلس الامن العام الماضي للأسف يتعثر نظرا للتعنت الإثيوبي.

وأضاف: "نعول على العلاقات التي تربط روسيا بالدول الثلاث وقدرتها بما لديها من تأثير ومركز دولي مرموق، لان تدفع نحو الامتناع عن اتخاذ اجراءات احادية تفرغ الاساس وهو التوصل الى حل من خلال المفاوضات التي تبدى مصر بوجود ارادة سياسية قوية لديها لتحقيق هذا الأمر".

وقال شكري انه وجد من نظيره الروسي خلال المباحثات تفهما لأهمية قضية سد النهضة بالنسبة لمصر وللشعب المصري واستعداد التنسيق معنا للتوصل الى اتفاق يحقق مصالح الدول الثلاث مصر والسودان واثيوبيا وينزع فتيل الازمة ويعفى من أي عواقب من اجراءات احادية تتخذ وسيكون لها تأثير ضار على المصالح المائية لدولتي المصب (مصر والسودان).

وأضاف شكري اننا سنستمر في التنسيق الوثيق مع روسيا التي لها دور مركزي كعضو دائم بمجلس الامن بالإضافة الى كونها دولة لها امكانياتها وتأثيرها على الساحة الدولية.

ورداً على سؤال حول وجود تصور روسي لحل أزمة ملف سد النهضة، أشار لافروف الى أن روسيا مهتمة بتسوية هذه المسألة وهو أمر من المستحيل حله إلا عبر الحوار الثلاثي بين الدول الثلاث المعنية وان دور الأطراف الأخرى هو خلق ظروف جيدة للتفاوض. وقال إن القيادة الروسية قدمت خبراتها ولكنها لا تسعى للعب أي أدوار أخرى.

واشار الى انه لم يتم توجيه الدعوة لروسيا للوساطة. وقال "نحن نعول على دور الاتحاد الأفريقي والجهود الإفريقية وندعم مبدأ الحلول الافريقية للخلافات الافريقية".

طباعة