ألمانيا تتجاوز عتبة 50 ألف وفاة نتيجة «كوفيد-19»

أعلن معهد روبرت كوخ للصحة العامة الجمعة أن العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في ألمانيا تجاوز خمسين ألفا، حيث شددت البلاد إجراءات الحد من انتشار «كوفيد-19» ومددتها حتى منتصف فبراير.

وقال المعهد انه سجل 50642 حالة وفاة منذ بداية الوباء في شتاء 2020. وقد توفي 859 شخصا في الساعات الـ24 الماضية، وهو عدد أقل من المسجل في أسابيع سابقة.

والجمعة وحده سجل المعهد 17862 إصابة جديدة بـ«كوفيد-19»، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في ألمانيا إلى مليونين و106 آلاف و262 منذ بداية الوباء.

من جهته اعتبر وزير الصحة ينس شبان أن تراجع الأعداد منذ أسبوع «مشجّع».

وقال خلال مؤتمر صحافي إن الأرقام «تسير في الاتجاه السليم مع تراجع عدد الإصابات»، وأوضح أن الضغط خفّ قليلا في أقسام العناية المركزة بالمستشفيات.

وشاطره هذا الرأي رئيس معهد روبرت كوخ لوثر فيلر الذي أشار إلى وجود «نزعة إيجابية طفيفة» نسبها إلى نجاح التدابير الصارمة التي تحد بشكل كبير من الحياة الاجتماعية للألمان وسيتم تشديدها أكثر اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعاد وزير الصحة التأكيد على ضرورة هذا التشديد حتى يصير عدد الإصابات «قابلا للسيطرة».

وقال فيلر «نحن على المسار السليم إن واصلنا تطبيق تدابير تخفيف الاختلاط».

وتخشى السلطات من إمكانية تفشي النسخة المتحورة من الفيروس المرصودة في بريطانيا وجنوب إفريقيا.

لكن أوضح كبير خبراء الأوبئة في مستشفى «شاريتي» في برلين كريستيان دروستن إنه لا توجد حتى الآن معطيات موثوقة لدى الباحثين تسمح بتوقع زيادة الإصابات بالنسخ المتحورة من «كوفيد-19».

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وقادة المقاطعات قد قرروا تمديد القيود المفروضة وإقرار تدابير تقيديية جديدة.

طباعة