أوباما في كتابه الجديد: «انقساماتنا عميقة»

تحدث الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في كتاب يصدر قريبا عن «انقسامات أميركا العميقة» ولأي درجة لن تكون مغادرة دونالد ترامب البيت الأبيض كافية وحدها لتصحيحها.

وفي مقتطفات من المجلد الأول في مذكراته «أرض الميعاد» (اي بروميسد لاند) الذي يطرح في الأسواق الثلاثاء ونشرت مجلة «ذي أتلانتيك» مقتطفات منه، يعود أوباما إلى السنوات الأربع الماضية منذ مغادرته البيت الأبيض.

وكتب «الأمر الأكثر قلقا ربما هو أنه يبدو أن نظامنا الديموقراطي يغرق في أزمة».

وأضاف «أزمة متجذرة بين رؤيتين مختلفتين لأميركا ما هي عليه وما يجب أن تكون» منددا بضرب معايير عرض الحائط ولتخلي عن أمور كانت لفترة طويلة «أمرا مكتسبا» بالنسبة إلى الجمهوريين والديموقراطيين على حد سواء.

ورحب بانتخاب نائبه السابق جو بادين رئيسا للولايات المتحدة، محذرا من رؤية وردية للسنوات التي تلي ترامب.

وأضاف «أعلم أيضا أن انتخابات واحدة لن تساهم في معالجة المشكلة». وأوضح «انقساماتنا عميقة وتحدياتنا كبيرة».

وأكد انه «يأمل خيرا» من المستقبل مقتنعا بأنه يمكن لأميركا أن تعكس «أفضل ما لدينا إذا عملنا بتصميم وبخيال واسع».

وفي هذا المجلد الذي يأتي في 768 صفحة، يروي أوباما أيضا أسلوبه في الكتابة (بالقلم وليس على الكمبيوتر) والصعوبة التي لاقاها للاختصار.

ويسرد أيضا كيف كان يبحث خلال السنوات الثماني التي أمضاها في البيت الأبيض، عن زاوية هادئة لتدخين «سيجارة مسائية».

وكانت علاقة أوباما مع التدخين ثم إعلانه الإقلاع عنه، موضع تكهنات خلال حملته في 2008 وولايته الأولى.

طباعة