قوات الأمن العراقية تطلق مدافع المياه والغاز المسيل على محتجين في بغداد

استخدمت قوات الأمن العراقية مدافع المياه والغاز المسيل للدموع اليوم الأحد لمنع محتجين مناهضين للحكومة من عبور حواجز على جسر يؤدي إلى مبان حكومية في بغداد.

وقعت المناوشات مع تظاهر مئات العراقيين في شوارع بغداد وبعض المدن الجنوبية في احتجاجات جرت بمناسبة مرور عام على تظاهرات حاشدة مناهضة للحكومة واضطرابات سقط فيها أكثر من 500 قتيل.

وكانت قوات الأمن قد انتشرت بكثافة للسيطرة على الاحتجاجات التي بدأت في الصباح ولمنع المتظاهرين من عبور جسر الجمهورية الذي يؤدي إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين والتي تضم المباني الحكومية والبعثات الأجنبية.

وتظاهرات اليوم كانت محدودة مقارنة بالعام الماضي الذي شهد مشاركة الآلاف في الاحتجاجات في بغداد ومناطق بالجنوب تخللتها مواجهات مع قوات الأمن وجماعات مسلحة تسببت في مقتل وإصابة مئات المتظاهرين أغلبهم شبان عاطلون.

وفي خطاب بثه التلفزيون أمس السبت تعهد رئيس الوزراء مصطفى كاظم بإجراء انتخابات مبكرة ونزيهة وهو مطلب كثير من النشطاء المطالبين بالديمقراطية، وأضاف أن قوات الأمن لن تؤذي أي متظاهرين سلميين.

طباعة