فرنسا واليونان تتهمان تركيا بالاستفزاز.. وألمانيا غاضبة من أنقرة

سفينة الأبحاث التركية «أوروك ريس».■ رويترز

اتهمت كل من اليونان وفرنسا تركيا بالقيام بتصرفات استفزازية، فيما أعربت ألمانيا عن غضبها من قيام أنقرة بإرسال سفينة الأبحاث «أوروك ريس» مجدداً إلى البحر المتوسط.

واتهمت الحكومة اليونانية تركيا، أمس، بتعمد تعطيل طائرة تقل وزير خارجيتها نيكوس ديندياس، من العراق، وتركها تحلق لمدة 20 دقيقة قبل منحها الإذن بعبور الأجواء التركية، واصفة التصرف التركي بـ«الاستفزازي»، وقال المتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس، للصحافيين: «إنه استفزاز آخر ضمن سلسلة الاستفزازات التركية آمل ألا يتكرر الحادث في المستقبل». وأضاف أن وزارة الخارجية اليونانية تقدمت بشكوى إلى السلطات التركية.

من جانبه، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، التلميح بأن الطائرة التي تقل وزير الخارجية اليوناني جرى تعطيلها عمداً لاستفزاز أثينا. وقال إن «الطائرة المعنية أقلعت من العراق دون تقديم مسار محدد للطيران. وعندما دخلت الطائرة المجال الجوي لتركيا طلبت أنقرة من السلطات العراقية مسار الرحلة على وجه السرعة، ومضت الرحلة بأمان بعد الحصول على المسار».

وكان ديندياس قد أعلن، أول من أمس، أن نشاطات تركيا في البحر المتوسط، وفي الجزء المحتل من قبرص، خرق لميثاق وقوانين الأمم المتحدة. وأكد أن تركيا تتسبب في اضطرابات بالمنطقة.

من جانب آخر، انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مجدداً تصرف تركيا في النزاع في البحر المتوسط. وقال بعد اجتماع مع نظيريه الفرنسي جان إيف لودريان والبولندي زبيجنيو راو بالعاصمة الفرنسية باريس: «إرسال سفينة الأبحاث التركية (أوروك ريس) مجدداً إلى البحر المتوسط، يعد أكثر من مجرد سبب للغضب بالنسبة لنا في دور الوساطة». وأضاف أنه مع ذلك، هناك اعتقاد بأن هذا النزاع لا يمكن حله بسفن حربية، ولكن من خلال مباحثات مباشرة فقط، لافتاً إلى أنه يتوقع الآن أن يكون هناك أوجه تقدم في هذا الأمر قريباً. وتابع ماس: «إذا لم يحدث ذلك، سيتعين على الاتحاد الأوروبي طرح أسئلة على نفسه عن كيفية التعامل مع ذلك، ونوعية العواقب التي سيسفر عنها الأمر».

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الفرنسي عن استيائه من أن تركيا تتصرف بشكل مستفز باستمرار، بالنظر إلى النزاع في إقليم «ناغورني قره باغ» في جنوب القوقاز.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي هدد تركيا بشكل متكرر بفرض عقوبات، إذا استمرت أعمال الاستكشاف التي تقوم بها سفينة الأبحاث التركية في شرق البحر المتوسط.

وكان ماس أعرب عن إحباطه، قبل يومين، خلال زيارته للعاصمة اليونانية أثينا بشأن الموقف التركي.

طباعة