"كورونا".. زيادة قياسية في الإصابات حول العالم.. وحكومات تستعين بالجيش للمساعدة

شهد اليوم الجمعة، 9 أكتوبر، زيادة قياسية في أعداد المصابين بـ"كورونا" حول العالم، ما دفع العديد من الحكومات إلى اتخاذ قرارات بالإغلاق الكلي أو الجزئي للأنشطة، أو إلغاء فعاليات كانت مجدولة سلفاً، بينما دخل بعض المشاهير والسياسيين حالة العزل الذاتي، إما للإصابة، أو مخالطة أحد المصابين.

في السياق، اتخذت سلطنة عمان تدابير لمواجهة الجائحة، تشمل منع الحركة وإغلاق جميع الأماكن العامة والمحال، وتقرر كذلك فرض حظر التجول الليلي من 11 إلى 24 أكتوبر.

وسجلت عمان 104129 حالة إصابة بـ"كوفيد-19"، و1009 حالات وفاة حتى الآن.

بينما سجلت سويسرا زيادة قياسية في يوم واحد بواقع 1487 حالة. وقالت وكالة الصحة العامة، في سويسرا، إنه تم تسجيل 60368 إصابة مؤكدة في المجمل، ارتفاعاً من 58881، أمس، ووصلت حصيلة الوفيات إلى 1794، بعد تسجيل ثلاث وفيات إضافية.

وكانت سويسرا قد أعلنت رصد أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس أواخر فبراير، ووصل العدد اليومي للحالات إلى الذروة، إذ بلغ 1456 حالة في 23 مارس، لكنه تراجع بشدة حيث وصل إلى ثلاث حالات فقط في الأول من يونيو .

وتجاوزت الإصابات في البرازيل الخمسة ملايين، والوفيات 148 ألفاً و957 حالة.

كما سجلت روسيا ارتفاعاً قياسياً في الإصابات 12126 إصابة جديدة، ليصل العدد الإجمالي إلى مليون و272238.

وقال مسؤولون إن 201 توفوا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل العدد الرسمي للوفيات إلى 22257. وكان الرقم القياسي السابق لعدد الإصابات 11656 حالة يوم 11 مايو.

ووصلت الأعداد الإجمالية في كندا إلى 177 ألفاً و 730 إصابة، والوفيات 9609. وارتفع العدد الإجمالي في المكسيك إلى 804488 إصابة، و83096 وفاة.

وتقول الحكومة المكسيكية إن العدد الفعلي لحالات الإصابة بالفيروس، في البلاد، أكبر من ذلك بكثير، على الأرجح.

وذكرت حكومة سلوفاكيا، اليوم، أنها استدعت الجيش للمساعدة في التعامل مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، بعدما وصلت السلطات الصحية إلى طاقتها القصوى في التعامل مع الفيروس، وأصبحت بحاجة للدعم.

وكان عدد الإصابات في البلاد قد زاد بشكل سريع، رغم بدء حالة الطوارئ في الأول من أكتوبر الجاري.

وقال وزير الدفاع، ياروسلاف ناد، إنه سيتم نشر نحو 1500 جندي.

وعلى الرغم من أن سلوفاكيا كانت واحدة من الدول في أوروبا الأقل تضرراً من الموجة الأولى من الإصابات بفيروس كورونا، فإنها تسجل أرقاماً قياسية يومية منذ منتصف سبتمبر الماضي.

وسجلت البلاد، اليوم، أكثر من 1000 حالة إصابة يومية جديدة، لليوم الثاني على التوالي، وتوفي 57.

وقال مجلس الأمن القومي في أوكرانيا، اليوم، إن البلاد سجلت 5804 حالات إصابة جديدة بـ"كوفيد-19"، في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ارتفاعاً من الرقم القياسي السابق البالغ 5397 إصابة، أمس.

وقفزت الحصيلة اليومية في أوكرانيا إلى مستوى قياسي، لليوم الثالث على التوالي، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 250538 و4779 وفاة، منها 89 حالة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

ودفع الارتفاع في الإصابات الجديدة الحكومة إلى تمديد إجراءات الإغلاق حتى نهاية أكتوبر. وتعتزم ألمانيا الاستعانة بخبراء من الجيش و"روبرت كوخ"، في بؤر تفشي كورونا. وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن أنغيلا ميركل، وعمد المدن الكبرى، اتفقوا خلال اجتماعهم اليوم على ذلك، إذ تم تسجيل 35 حالة إصابة جديدة بين كل 100 ألف نسمة في غضون سبعة أيام.

وتجري ميركل مشاورات مع عمد أكبر 11 مدينة ألمانية، بشأن الوضع في ضوء الارتفاع الحاد بأعداد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة في ولاية برلين أعلنت، أمس، أن العاصمة أصبحت بؤرة لتفشي كورونا، حيث تجاوز معدل الإصابات الجديدة الحد التحذيري البالغ 50 حالة، لكل 100 ألف نسمة في سبعة أيام.

ويعد حد الـ50 إصابة لكل مئة ألف نسمة في سبعة أيام معيارا مركزيا اتفقت عليه الحكومة الاتحادية والولايات كمؤشر يمكن عند تجاوزه اتخاذ تدابير مضادة في الأماكن المعنية لمحاصرة انتشار الفيروس.

وأعلن معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية، صباح اليوم، أن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ 4516 إصابة، استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية.

وبحسب البيانات، ارتفع عدد الإصابات اليومية بشدة من 2828 إصابة جديدة، أول من أمس، إلى 4058 إصابة جديدة أمس.

وسجلت الهند أكثر من 70 ألف إصابة جديدة بـ"كورونا"، ليبلغ العدد الإجمالي 6.91 ملايين حالة، وحالات الوفاة الإجمالية 106490.

وأعلنت فرنسا حالة التأهب القصوى في ست مدن، بسبب انتشار "كورونا". وقال وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، إن أربع مدن فرنسية أخرى تحولت إلى أقصى درجات التأهب لمواجهة فيروس "كورونا"، بعد أن اتخذت باريس ومرسيليا هذه الخطوة بالفعل.

وأضاف فيران أن هذه الإجراءات ستشهد إغلاق جميع الحانات، وإجبار المطاعم على تنفيذ بروتوكولات صحية أكثر صرامة، وستطبق اعتباراً من غدٍ (السبت)، في ليون وليل وجرينوبل وسانت اتيان.

تأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد من تسجيل 18 ألفاً و746 إصابة بالفيروس، في غضون 24 ساعة، بالإضافة إلى تسجيل 80 حالة وفاة جديدة.

وعلى صعيد الأنشطة الملغاة، تقرر إلغاء سباق باريس-روبيه الشهير للدراجات، والذي كان مقرراً في 25 أكتوبر الجاري، في ظل استمرار تأثيرات جائحة "كوفيد-19".

وأعلنت السلطات المحلية إلغاء السباق لفئتي الرجال والسيدات، عقب إعلان وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، أمس، بوضع مدينة ليل الشمالية في حالة تأهب قصوى لاحتواء تفشي العدوى بفيروس كورونا سريع الانتشار.

في غضون ذلك، قال شون كونلي طبيب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الرئيس استكمل دورة العلاج من فيروس "كورونا"، وحالته لاتزال مستقرة منذ عودته إلى البيت الأبيض، وبوسعه حضور المناسبات العامة، اعتباراً من يوم "السبت".

وأضاف كونلي، في مذكرة أصدرها البيت الأبيض، أن ترامب استجاب للعلاج على نحو "جيد جداً".

في الوقت ذاته، أعلن قصر بكنغهام، اليوم، أن الأميرة صوفي، كونتيسة ويسكس وزوجة الأمير إدوارد أصغر أبناء الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، عزلت نفسها في منزلها، بعدما خالطت شخصاً تبينت إصابته بمرض "كوفيد-19".

رياضياً.. أعلن المسؤولون في مدينة ميونخ الألمانية، اليوم، أن مباريات كرة القدم، التي ستقام في المدينة لن تشهد حضوراً جماهيرياً، حتى 25 أكتوبر الجاري على الأقل، بسبب تزايد أعداد المصابين بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبذلك لن يتمكن بايرن ميونخ (حامل لقب الدوري الألماني) من اللعب، مجدداً، وسط جماهيره باستاد "أليانز أرينا"، قبل مباراته المقررة أمام فيردر بريمن، في 21 نوفمبر المقبل على الأقل.

وسيطبق الأمر نفسه في مباريات مسابقات دوري الدرجات الدنيا، منها المباراة المقررة غداً السبت بين 1860 ميونخ وتورك جوتشو ميونخ في دوري الدرجة الثالثة.

وذكر معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية، أن معدل الإصابات وصل إلى 42.4 حالة لكل 100 ألف شخص.

كما أعلن نادي إنترميلان الإيطالي لكرة القدم، اليوم ، إصابة لاعبيه روبرتو جاجليارديني ورادجا ناينجولان ويونوت رادو بفيروس كورونا.

وذكر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، أيضاً، أنه تم الإبلاغ عن حالتي كورونا للاعبين اثنين، وأحد العاملين بمنتخب الشباب تحت 21 عاماً، في ريكيافيك قبل مواجهة أيسلندا في التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا.

ويعزل نجم الفريق زلاتان إبراهيموفيتش نفسه في المنزل، منذ إصابته بالفيروس يوم 24 سبتمبر، بجانب ليو دوارتي.

وأظهرت دراسة أجراها الاتحاد الدولي لكرة القدم، اليوم الجمعة، أن فيروس كورونا أدى إلى تقليل الانتقالات بنسبة 18%، خلال فترة الانتقالات الأخيرة، مقارنة بالعام الماضي.

وانخفض إجمالي نفقات الانتقالات لنحو 30%، ليصل إلى مستوى مماثل لعام 2016.

يذكر أن فترة الانتقالات هذه المرة استمرت شهراً زائداً على المعتاد، وقد أغلقت يوم 5 أكتوبر.

وفي فترة الانتقالات في 2019، تم إنفاق 5.8 مليارات دولار دولياً، لكن كل ما تم إنفاقه بعدها بعام كان 3.92 مليارات دولار.

طباعة