تزامناً مع قفزة في الحالات

إندونيسيا: رصد سلالة متحورة من «كورونا»

عاملون صحيون يحملون نعشاً افتراضياً ضمن حملة للتوعية بمخاطر «كورونا». رويترز

أعلن معهد أيكمان للبيولوجيا الجزيئية ومقره جاكرتا، أمس، رصد سلالة متحورة أكثر عدوى من فيروس كورونا المستجد في إندونيسيا، في وقت تشهد فيه البلاد ارتفاعاً في عدد الحالات.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الإندونيسية، أمس، تسجيل 2858 حالة إصابة جديدة، وهو ما يقل عن حصيلة أول من أمس، القياسية التي بلغت 3308 حالات، لكنه يزيد على متوسط الأعداد اليومية المسجل خلال الشهر الماضي. ووصل إجمالي الحالات إلى 172053 إصابة وعدد الوفيات إلى 7343.

وقالت نائبة مدير المعهد، هيراواتي سودويو، إن الطفرة «دي 614 جي» من الفيروس «معدية لكن أخف تأثيراً»، ووُجدت في بيانات تسلسل الجينوم بعينات جمعها المعهد، مضيفة أن هناك حاجة لمزيد من الدراسة لتحديد ما إذا كانت الطفرة هي سبب ارتفاع الحالات في الآونة الأخيرة.

وعُثر أيضاً على هذه السلالة، التي تعرفت منظمة الصحة العالمية عليها في فبراير، والتي تنتشر في أوروبا والأميركتين، في سنغافورة وماليزيا المجاورتين. وطالب سياريزال سياريف، اختصاصي الأوبئة بجامعة إندونيسيا، المواطنين بأن يبقوا حذرين، حيث إن نموذج الانتشار يشير إلى أن عدد الحالات في البلاد قد يصل إلى 500 ألف بنهاية العام.

وأضاف «الوضع خطير. انتقال العدوى محلياً خارج حالياً عن السيطرة». وأوضح أن عدد الحالات التي تُرصد يومياً كان سيصبح أعلى بكثير لو كان بمقدور المختبرات فحص عدد أكبر من العينات يومياً. وشهدت العاصمة جاكرتا، أمس، زيادة يومية قياسية في عدد الحالات تخطت الـ1000، وهو ما ربطته حكومة المدينة بزيادة حركة الناس خلال الاحتفال بذكرى الاستقلال منتصف الشهر.


الطفرة «دي 614 جي» من الفيروس، معدية لكن أخف تأثيراً.

طباعة