بسبب إغلاق مدارسهم

«يونيسيف»: «كورونا» يحرم 463 مليون طفل من التعليم

أكثر من ثلث أطفال المدارس حول العالم لا يمكنهم الوصول إلى التعلم عبر الإنترنت. أرشيفية

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أمس، إن أكثر من ثلث أطفال المدارس حول العالم لا يمكنهم الوصول إلى التعلم عبر الإنترنت بعدما تسببت جائحة «كورونا» في إغلاق مدارسهم.

وفي إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ليس بمقدور ما يقرب من نصف الطلاب التعلم عن بعد، بينما لا يتسنى الوصول إلى أكثر من ثلثهم في شرق أوروبا وأجزاء من آسيا، بحسب التقرير.

وذكر التقرير أن أطفال المدارس الصغار وأولئك الذين ينتمون لأكثر الأسر فقراً أو يعيشون في مناطق ريفية، هم الأكثر احتمالاً لفقدان التعليم الرقمي.

وأوضح أن نحو 5.1 مليارات طفل من تلاميذ المدارس تضرروا من إغلاق مدارسهم في ذروة عمليات الإغلاق.

وقالت مديرة «يونيسيف» هنريتا فور: «بالنسبة لما لا يقل عن 463 مليون طفل جرى إغلاق مدارسهم بسبب كوفيد-19، لم يكن هناك شيء اسمه التعلم عن بعد».

وبحث التقرير في بيانات من 100 دولة حول مدى توافر التكنولوجيا المنزلية والأدوات اللازمة للتعلم عن بعد مثل إمكانية الوصول إلى التلفزيون والإذاعة والإنترنت.


- المنتمون للأسر الفقيرة هم الأكثر احتمالاً لفقدان التعليم الرقمي.

طباعة