وفاة أول طبيب كويتي متأثراً بـ "كورونا"

الطبيب الراحل مع بعض الزملاء خلال العمل بالمحجر. أرشيفية

خيّم الحزن على الوسط الطبي الكويتي عقب وفاة أول طبيب كويتي متأثرا بإصابته بفيروس "كورونا" وهو الجراح د.عبدالله شعيب، حيث كان يرقد في العناية المركزة نظرا لحالته الحرجة، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاته ونعاه زملاؤه، معبرين عن حزنهم لفقدان زميل عزيز.

وقالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح، قدم التعازي في فقيد الوزارة د.عبدالله شعيب، الذي وافته المنية جراء مضاعفات الاصابة.

وقال الشيخ د.باسل الصباح في تغريدة له على «تويتر»: "خالص العزاء وعظيم المواساة لأسرة الزميل د.عبدالله شعيب ونسأل الله جلت قدرته أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم مغفرته وأن يسكنه فسيح جناته إنا لله وإنا إليه راجعون".

بدوره، قال رئيس الجمعية الطبية الكويتية د.أحمد ثويني العنزي، عبر "تويتر": "نعزي أنفسنا بوفاة أول طبيب كويتي وهو د.عبدالله شعيب متأثرا بفيروس كورونا، سائلا الله تعالى بأن يكون بمنزلة الشهداء بما قدم حفاظا على أرواح الناس".

قام زملاء الفقيد الراحل د.عبدالله شعيب بإنشاء رابط تبرع لبناء مركز صحي للمرحوم باسمه في جمهورية قيرغيزستان، حيث تم في ساعات معدودة اكتمال التبرع لبناء مسجد ومركز صحي للفقيد مع وقفية للرعاية الطبية.

طباعة