واشنطن تطلب 300 مليون جرعة من لقاح محتمل لـ «كوفيد-19»

1561 وفاة بـ «كورونا» في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة

ممرضة تجمع عينات من أطفال مدارس لفحص «كورونا» بمدرسة في نيقوسيا. إي.بي.إيه

طلبت الحكومة الأميركية 300 مليون جرعة من لقاح محتمل لمرض «كوفيد-19» تقوم شركة أسترا زينيكا وجامعة أوكسفورد بتطويره، وبينما سجلت الولايات المتحدة 1561 وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجد، خلال الساعات الـ24 الماضية، أصر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على العودة إلى الحياة الطبيعية، خصوصاً عبر دعوة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى اجتماع بحضور القادة، في حين سجلت البرازيل نحو 20 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في يوم واحد للمرة الأولى.

وتفصيلاً، قالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، أمس، إن الحكومة الأميركية طلبت 300 مليون جرعة من لقاح محتمل لمرض «كوفيد-19»، تقوم شركة أسترا زينيكا وجامعة أوكسفورد بتطويره، وتأمل أن تكون أول جرعة جاهزة بحلول أكتوبر المقبل.

وقال وزير الصحة الأميركي، أليكس أزار، في بيان: «هذا العقد مع أسترا زينيكا يعد خطوة كبرى صوب لقاح آمن وفعال، ومتاح على نطاق واسع بحلول 2021».

وسجلت الولايات المتحدة 1561 وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الماضية، ليتجاوز بذلك إجمالي الوفيّات الناجمة عن وباء «كوفيد-19» في هذا البلد 93 ألفاً و400 وفاة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز.

ويصر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على العودة إلى الحياة الطبيعية، خصوصاً عبر دعوة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى اجتماع بحضور القادة، بينما تشهد القارة الأميركية ارتفاعاً في حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد، خصوصاً في البيرو والبرازيل.

واقترح ترامب - الذي يواجه انتقادات حادة لإدارته الأزمة الصحية في الولايات المتحدة، ويريد إعادة إطلاق حركة الاقتصاد بأي ثمن، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية - عقد قمة في كامب ديفيد بشمال واشنطن في يونيو المقبل، بدلاً من الاجتماع المقرر بالفيديو.

وكتب في تغريدة أن ذلك سيكون «رمزاً رائعاً للجميع، تطبيع الوضع!». وأثار هذا التصريح ردود فعل حذرة من العديد من قادة مجموعة السبع، الذين ربطوا مواقفهم المقبلة بالوضع الصحي وتوصيات الخبراء.

وقال العالم الأميركي الباحث بمجال السرطان والإيدز والجينات البشرية، وليام هيسلتاين، إنه يتعين على الحكومات ألا تعول على ظهور لقاح ناجح لـ«كوفيد-19» قريباً، حين تتخذ قراراتها بشأن تخفيف القيود المفروضة لمكافحة الجائحة.

وذكر علماء أميركيون أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، منذ بداية الوباء، تجاوز خمسة ملايين شخص على مستوى العالم، وذلك بحسب بيانات جامعة جونز هوبكنز في مدينة بالتيمور أمس.

وأصبحت البرازيل في الصف الأول، إذ تشهد تسارعاً في انتشار الوباء بحصيلة يومية ارتفعت إلى 1179 وفاة.

وسجلت البرازيل نحو 20 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في يوم واحد للمرة الأولى، حسب ما أعلنت السلطات الصحية أول من أمس.

وتوفي 888 شخصاً آخرون لترتفع حصيلة الوفيات الإجمالية إلى 18 ألفاً و859 شخصاً.

والوضع صعب أيضاً في البيرو، ثاني بلد متضرر بالفيروس بعد البرازيل في أميركا اللاتينية، وقد تجاوز عدد الإصابات فيها، أول من أمس، 100 ألف والوفيات 3000.

وفي إسبانيا، حيث سجلت وفاة نحو 28 ألف شخص، أعادت برشلونة فتح شواطئها وحدائقها.

لكن الحكومة مددت حالة الإنذار حتى السادس من يونيو، وفرضت ارتداء الأقنعة الواقية بدءاً من سن ست سنوات، في كل الأماكن العامة التي يصعب فيها الإبقاء على مسافات، بما في ذلك الشوارع.

وفي موسكو أعلنت السلطات الصحية الروسية، أمس، تسجيل 127 حالة وفاة جديدة مرتبطة بفيروس «كورونا» خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع بذلك الحصيلة إلى 3099 حالة وفاة.

وفي طهران، نقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء عن نائب وزير الصحة، قاسم جان‭ ‬بابائي، أمس، قوله إن نحو 10 آلاف من العاملين في قطاع الصحة أصيبوا بفيروس «كورونا».

وسجلت إندونيسيا، أمس، أعلى زيادة يومية في عدد حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 20 ألفاً و162.


ترامب يدعو إلى «تطبيع» الأوضاع.. ووباء «كوفيد-19» ينتشر في الأميركتين.

طباعة