بالصور.. التفاصيل الكاملة لقصة أول ناج عربي من "كورونا" في الصين

صورة

خرج الشاب الفلسطيني محمد أبو ناموس من مستشفى مدينة كوانجو الصينية، بعد أن شفي تماما من فيروس كورونا.

أبو ناموس أحد سكان قطاع غزة، يدرس في مدينة ووهان الصينية ويحضر للدكتوراة في علم النفس الاجتماعي، استطاع التغلب على الفيروس الذي ظهر في الصين، تحدث لوكالة "سبوتنيك" الروسية عن تجربته وعن رحلة علاجه.

ويتحدث الشاب الفلسطيني عن بداية إصابته: "قررت قضاء إجازتي بعد نهاية الفصل الدراسي في مدينة كوانجو والقيام برحلة استكشافية للبلد، كوني أجنبي فضلت البقاء والسفر داخل الصين على العودة إلى وطني أو السفر إلى دولة أخرى، خاصة حينما ظهر فيروس كورونا".

ويتابع أبو ناموس: "قررت مع زملائي أن الأمور في الصين أفضل مما لو ذهبنا إلى دولة أخرى، من ناحية التعامل والعناية، بالإضافة إلى الجالية العربية الموجودة هنا، كما أننا تعودنا على الوضع هنا، وخفنا من الحجر في دول أخرى.

وعن اكتشاف المرض لديه يقول محمد: "عندما تم اكتشاف المرض لدي، كان لدي صديقين تم تأكيد إصابتهم بفايروس كورونا، وفي ذلك الوقت ونظرا لكوني احتككت معهم قامت السلطات الصينية بالحجر الاحتياطي علي، كما كان ذلك على كل المحيطين بالمصابين، إن كان صديقا أو على معرفة بالمصاب وكان قد التقى به، لذلك فقد تم حجر الجميع".

ويتابع أبو ناموس: "بعد أن تم حجري بشكل أولي في 28 يناير، وتأكدت لدي الأعراض التي ظهرت مرة واحدة بعد أسبوع من الحجر الأولي، وعندها أخبروني بأني مصاب بهذا الفيروس، طبعا تم ذلك بعد إجراء جميع الفحوصات ووجدوا نتيجة التحاليل إيجابية، وعندها تم إبقائي في الحجر المؤكد حيث العناية المركزة، ويستمر هذا الحجر طيلة فترة العلاج".

ويوضح أبو ناموس الإجراءات التي تسبق فترة العلاج خلال فترة الحجر الأولي، حيث تم فحص الدم وكريات الدم الحمراء والبيضاء، واستجابة الجسم ومناعته، والفحوصات الطبية الأخرى المعروفة، كما يتم التأكد من عدم وجود سكري أو ضغط أو أي أمراض مناعية أخرى كالإيدز وغيرها والتي تؤثر على مناعة الجسم، وبناء على ذلك بدأوا بإعطائي الأدوية.

ويتحدث أبو ناموس عن فترة العلاج، ويقول: كانت تصلني أدوية اشتملت على 8 أصناف، وكل دواء في مغلف خاص به يحمل اسمي، كما كانت تأتيني 3 وجبات يوميا، وكان هناك علاج بالتغذية بالإضافة إلى العلاج النفسي، حيث تم إعطائي دفعات معنوية بأن كل شيء سيكون على ما يرام وبأنه لا يتوجب علي الخوف، وهناك أيضا علاجات عن طريق الرياضة كاليوغا والتمارين الرياضية الأخرى، مع النصائح والإرشادات اللازمة كالنوم وشرب السوائل وغيرها.

ويتابع الشاب الفلسطيني: "فترة العلاج استمرت من 2-19 فبراير/شباط، كنت أتلقى خلالها العلاج مع زملائي في نفس الغرفة وكنا مصابين جميعا، وكنا قبل ذلك في الحجر الاحترازي معزولين كل في غرفة خاصة به، وكان ممنوعا علينا الاختلاط بالآخرين، أما بعد تأكيد الإصابة فقد اجتمعنا كلنا مع بعض وتلقينا العلاج في غرفة واحدة".

وعن تأكيد شفائه يقول أبو ناموس: يتم إجراء 3 اختبارات قبل إيقاف العلاج، في حال ظهرت النتائج سلبية فيتم إيقاف العلاج ويتم إخراج المريض من الحجر المؤكد إلى الحجر ما بعد التعافي، وتستمر المراقبة ما بعد التعافي لمدة 14 يوم تحت الملاحظة، ولا يتم إعطاء أي دواء في هذه المرحلة بل فقط فحوصات.

وأكد على أن المريض يخرج ليمارس حياته الطبيعية بعد التأكد من الشفاء، ولكن مع استخدام وسائل الوقاية المعروفة، بسبب التخوف من أن يعود المرض أو أن يكون هناك انتكاسة جديدة، خاصة وأن هناك بعض الأشخاص عاد إليها المرض بعد 5-10 أيام، حيث يكون الوضع أصعب بكثير من اكتشافه في المرة الأولى.

ويتحدث محمد عن لحظة خروجه من المشفى بأنها كانت كمن يحاول استنشاق الحرية، ويضيف: سأبقى حاليا في كوانجو لأن موضوع التنقل قد يشكل خطراً، والأطباء نصحوني بأن لا أختلط بالناس كثيراً، رغم أن المناعة جيدة لدي، ويجب أن أبقى خلال الفترة القادمة تحت المراقبة من أجل الاطمئنان أكثر.

وعن مستوى الخطر فيما يتعلق بفيروس كورونا، يقول أبو ناموس: "عندما دخلت المستشفى كان هناك 30 صيني مريض، وخرجت من هناك وبقي 5 فقط منهم، حالياً الصينيين يخرجون من تحت المراقبة مباشرة إلى البيت، وأنا كوني أجنبي ولا أملك سكناً هنا، فاضطروا إلى إبقائي هنا، ولكن الصينيين يتم مراقبتهم في البيت فقط دون الحاجة إلى المستشفى".

ويوضح الشاب الفلسطيني أن الوضع في الصين أصبح أفضل بكثير، وأنها تعدت مرحلة الخطر، والحياة بدأت تعود تدريجيا إلى جميع المناطق، ويقول: "الحياة تقريبا عادت إلى مدينة كوانجو، وأنا أجلس في مطعم عربي هنا الآن، والحياة إلى حد ما طبيعية".

طباعة