دعوات لمسيرات في «أسبوع الغضب»

    عون: عراقيل حالت دون ولادة الحكومة اللبنانية

    تظاهرة احتجاج وسط بيروت. أ.ب

    كشف الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس، أن ولادة الحكومة «كانت منتظرة خلال الأسبوع الماضي، لكن بعض العراقيل حالت دون ذلك».

    وقال عون، في كلمة أمام أعضاء السلك الدبلوماسي ومديري المنظمات الدولية قبل ظهر أمس في قصر بعبدا، إن تشكيل الحكومة «يتطلّب اختيار أشخاص جديرين، يستحقون ثقة الناس والمجلس النيابي، ما تطلب بعض الوقت».

    وأكد عون على أن «عوامل عدة، منها ما هو خارجي ومنها ما هو داخلي، تضافرت لتنتج أسوأ أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية ضربت لبنان».

    وأوضح أن الضغط الاقتصادي المتزايد أدى «إلى نزول الناس إلى الشارع بمطالب معيشية محقة وبمطلب جامع لكل اللبنانيين وهو محاربة الفساد».

    وقال عون، في تغريدة على حساب رئاسة الجمهورية اللبنانية على موقع «تويتر»، إن لبنان يدفع الآن «ثمن 30 عاماً من السياسات المالية الخاطئة».

    إلى ذلك، استعاد الحراك زخمه أمس، بعد أسابيع عدة من الاحتجاجات المتقطعة والتي لم تكن تجتذب أعداداً كبيرة.

    وعاود المحتجون، أمس، قطع الطرقات في بيروت وفي عدد كبير من المحافظات. ووقعت اشتباكات على جسر الرينغ المحوري في بيروت بين الأمن والمحتجّين.

    كما قطع المحتجون طرقاً عدة في طرابلس والكورة وحلبا والبقاع، وأغلقوا مرافق عامة في صيدا.

    وكان الحراك قد دعا إلى «أسبوع غضب» يشمل الإضراب العام وإقفال الطرقات. وفي هذا السياق أكدت وسائل إعلام محلية أن المحتجّين «أمهلوا المسؤولين 48 ساعة لتأليف الحكومة قبل إعلان الإضراب العام» في البلاد.


    المتظاهرون عادوا إلى الشوارع مجدداً احتجاجاً على تعثّر تشكيل الحكومة.

    طباعة