26 قتيلاً بهجوم مسلح على فندق في الصومال

آثار الهجوم على الفندق. أ.ف.ب

أعلن رئيس ولاية جوبا لاند، أحمد محمد مادوبي، أمس، أن عناصر مسلحة من حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي، قتلت 26 شخصاً، بينهم مواطنون من كينيا والولايات المتحدة وتنزانيا، إلى جانب بريطاني، خلال اقتحام فندق في مدينة كيسمايو الساحلية بجنوب الصومال، في أعنف هجوم تشهده المدينة منذ طرد مسلحي الحركة منها عام 2011، وقال الرائد في الشرطة محمد عبدي لـ«رويترز»، إن قوات الأمن استغرقت 11 ساعة لإنهاء الهجوم. وقالت الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت عند الفندق، حيث كان شيوخ قبائل ونواب مجتمعين، مساء أول من أمس، ثم اقتحم ثلاثة مسلحين المكان.

وأوضح مادوبي أن من بين القتلى ثلاثة كينيين وبريطاني وأميركيان وثلاثة تنزانيين، مضيفاً: «كان مرشح رئاسي لجوبا لاند اسمه شورية من بين القتلى أيضاً، وهاجم أربعة مسلحين الفندق، أحدهم كان الانتحاري الذي فجر السيارة الملغومة، وقتل اثنان بالرصاص، واعتقلت قوات أمن جوبا لاند أحدهم حيّاً»، وأصيب 56 شخصاً في الهجوم، بينهم صينيان.

وذكر مكتب المنظمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة في الصومال، على «تويتر» أن أحد موظفيها المحليين، ويدعى عبدالفتاح محمد، كان بين القتلى، وقالت منظمة سادو، وهي منظمة محلية غير حكومية، على «تويتر» أيضاً إن مديرها التنفيذي عبدالله عيسى عبدالله قتل في الهجوم.

وأكدت نقابة الصحافيين في الصومال، مقتل الصحافية هودان نالييه، التي تحمل الجنسيتين الصومالية والكندية، ومؤسسة قناة (إنتغريشن تي.في)، ومقتل محمد سهل عمر مراسل قناة (إس.بي.سي تي.في) في كيسمايو.

طباعة