واشنطن وسيؤول توقفان مناوراتهما الهجومية

المناورات الهجومية ستستبدل بتدريبات دفاعية. أرشيفية

أعلنت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، أمس، وقف مناوراتهما العسكرية السنوية واسعة النطاق، التي كانت تجرى تحت اسمي «كي ريسولف» و«فول إيغل»، وقد شارك في التمرين الأخير سابقاً 200 ألف جندي كوري جنوبي ونحو 30 ألف جندي أميركي، وذلك دعماً للجهود الدبلوماسية الرامية لإقناع كوريا الشمالية بالتخلّي عن برنامج أسلحتها النووية. وأعلن بيان عسكري مشترك، أن واشنطن وسيؤول، ستجريان بدلاً من المناورات الهجومية، تدريبات تبدأ اليوم، وتستمر لمدة تسعة أيام، وستركز على مناورات للدفاع المشترك، بدلاً من الطابع الهجومي. وجاء القرار بعد عقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قمة في هانوي، انتهت دون اتفاق رسمي، لكن الطرفين تعهدا بمواصلة التفاوض. وذكر مكتب الرئيس الكوري الجنوبي، مون جاي إن، أنه سيترأس جلسة عامة لمجلس الأمن الوطني، اليوم، لتقييم نتائج قمة هانوي، ومناقشة الخطوات التالية.

طباعة