حاكم كاليفورنيا يهاجم ترامب.. وأميرال سابق يستقيل من «البنتاغون»

دشن حاكم كاليفورنيا، جيري براون، قمته للمناخ العالمي، أول من أمس، بهجوم لاذع على الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قائلاً إن ترامب سيتم تذكره على الأرجح بأنه «كاذب وأحمق، عندما يتعلق الأمر بالبيئة»، فيما استقال أميرال سابق بعد أن انتقد الرئيس.

وعقد براون وعمدة نيويورك السابق، مايكل بلومبيرغ، مؤتمراً صحافياً في أول أيام القمة التي كانت جزئياً توبيخاً لإدارة الرئيس ترامب، الذي أعلن انسحابه العام الماضي من اتفاق باريس للمناخ.

وتسعى الإدارة الأميركية أيضاً لزيادة انبعاثات «الميثان»، والتراجع عن معايير كاليفورنيا الصارمة بشأن انبعاثات المركبات.

يأتي ذلك في وقت استقال الأميرال المتقاعد وليام ماكريفن، الذي أشرف خصوصاً على عملية قتل أسامة بن لادن، من البنتاغون، حيث كان يدير لجنة استشارية، وذلك بعد أيام على انتقاده دونالد ترامب علناً، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع، أول من أمس.

وفي رسالة مفتوحة نُشرت في 16 أغسطس الماضي، ندد ماكريفن، القائد السابق للقوات الخاصة الأميركية بشدة بقرار الرئيس الأميركي سحب ترخيص أسرار الدفاع من المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) جون برينان، وطالب بسحبه منه أيضاً.

وأعلنت متحدثة باسم البنتاغون هي اللفتنانت كولونيل ميشيل بالدنزا، أن ماكريفن «استقال من لجنة الابتكار في وزارة الدفاع في 20 أغسطس»، مؤكدة بذلك معلومات النشرة المتخصصة «ديفنس نيوز».

وأضافت بالدنزا أن «الوزارة تشكره على خدماته وإسهاماته في اللجنة».

وكان ماكريفن، الذي تولي قيادة القوات الخاصة حتى عام 2014، دافع في رسالته المفتوحة عن جون برينان «أحد أفضل الرجال الذين خدموا البلاد الذين أعرفهم».

وتابع ماكريفن في رسالته «قلّة من الرجال بذلوا أكثر من برينان لحماية هذا البلد»، مضيفاً أنه «رجل يتمتع بنزاهة فريدة، ولا يمكن التشكيك في قيمه وأمانته، إلا من قبل الذين لا يعرفونه».

وختم رسالته بالقول «سأعتبر شرفاً لي أن تسحبوا ترخيصي أيضاً، حتى أضيف اسمي إلى لائحة الرجال والنساء الذين أقدموا على انتقاد رئاستكم».