الهند تجري أعمال تفقد بمصانع أدوية بعد وفاة أطفال في جامبيا إثر تعاطي دواء للسعال

قالت وزارة الصحة الهندية اليوم الثلاثاء إن هيئة تنظيم المستحضرات الصيدلانية في الهند بدأت إجراءات تفتيش في بعض مصانع الأدوية في أنحاء البلاد، وذلك في ظل محاولتها ضمان ثبات المعايير المرتفعة بعد ارتباط أدوية شرب للسعال ونزلات البرد بوفاة بعض الأطفال في جامبيا.

وتُعرف الهند بأنها "صيدلية العالم" وزادت صادراتها من المستحضرات الصيدلانية إلى أكثر من المثلين خلال العقد المنصرم لتبلغ قيمتها 24.5 مليار دولار في العام المالي الماضي.

وشوهت وفاة 70 طفلًا على الأقل في جامبيا صورة الصناعة، لكن الهند تقول إن الأدوية المصنعة في شركة مايدين المحدودة للمستحضرات الصيدلانية ومقرها في نيودلهي لم تكن بها عيوب تشوب صلاحيتها.

وقالت وزارة الصحة ورعاية الأسرة في بيان "تتم إجراءات تفتيش مشتركة في جميع أنحاء البلاد وفقا لإجراءات التشغيل القياسية. وسيضمن هذا زيادة معايير الالتزام بالجودة فيما يتعلق بالأدوية المصنعة في البلاد".

وقالت الوزارة إنها تفتش "وحدات تصنيع الأدوية" التي بها خطر تصنيع أدوية غير ملتزمة بالمعايير أو مغشوشة أو مزيفة، ولكنها لم تذكر أي شركة بالاسم.

ويقول بعض خبراء الصحة إن لوائح تنظيم الأدوية في الهند متساهلة، وخصوصًا على مستوى الولايات حيث تزاول آلاف المصانع أعمالها.

وعلقت الحكومة في أكتوبر تشرين الأول كل إنتاج شركة مايدين، ومقرها في ولاية هاريانا، لانتهاكها معايير التصنيع.

ولكن مسؤول الأدوية الرئيسي في الهند قال لمنظمة الصحة العالمية هذا الشهر إن اختبارات العينات من بعض دفعات إنتاج أدوية الشرب التي أرسلتها مايدين إلى جامبيا كانت مطابقة لمواصفات الحكومة. وقالت مايدين أيضًا إن أدويتها صالحة للاستخدام.

وقالت منظمة الصحة العالمية أيضًا إن المختبرات المتعاقدة معها في غانا وسويسرا وجدت مستويات زائدة من ملوثات الإيثيلين جليكول والجليكول ثنائي الإيثيلين في أدوية شرب مايدين.

وقالت لجنة برلمانية في جامبيا الأسبوع الماضي إن مايدين مسؤولة عن وفاة ما لا يقل عن 70 طفلًا جراء إصابات حادة بالكلى ودعت الحكومة لاتخاذ إجراء قانوني.

طباعة