"الفنتانيل" يقتل 100 أميركي خلال عام واحد ويتحول إلى "أعظم المآسي"

بعد الأرقام الصادمة التي نشرت قبل أيام، حول أعداد الوفيات الناتجة عن "جرعة زائدة" من المخدرات في الولايات المتحدة الأميركية، أثيرت تساؤلات عن الأسباب الكامنة وراء ذلك.

ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تقريرا يتحدث عن أحد أهم هذه الأسباب، وهي مادة "الفنتانيل"، التي تعتبر أقوى بـ 30 مرة من مادة الهيروين، وقد أصبحت الوفيات الناتجة عنها "من أعظم المآسي" في أميركا، بحسب الصحيفة.

وتوفي أكثر من 100 ألف شخص نتيجة الجرعات الزائدة من المخدرات في الولايات المتحدة خلال عام واحد، وفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).

ويقول باحثون متخصصون بدراسات حول المخدرات، إنها "أكبر زيادة على الإطلاق" في عدد الوفيات بالولايات المتحدة.

وقالت نورا فولكو، مديرة المعهد الوطني لمكافحة تعاطي المخدرات للصحيفة، إن مادة "الفنتانيل هي سبب غالبية هذه الوفيات، وهي تشكل نحو 60٪ من الجرعات الزائدة المميتة".

وأضافت "إنه أمر مدمر، وإنه وباء داخل جائحة كورونا، والوفيات بسبب الفنتانيل ترتفع بالفعل في جميع أنحاء البلاد، والوباء فاقمها".

وتدخل كميات متزايدة من الفنتانيل بشكل كبير إلى الولايات المتحدة، مما يجعل آفة إدمان وتعاطي المخدرات خطيرة بشكل متزايد، وفقا للصحيفة.

وأوضحت فولكو أن "الفنتانيل هو مخدر قوي للغاية. لقد تم تصنيعه خصيصا ليكون أقوى بكثير من المورفين".

وأشارت إلى أن الفنتانيل "مربح بشكل لا يصدق، وتجار المخدرات يجنون أموالا من بيعه أكثر بكثير من بيع الهيروين أو الكوكايين".

تجاوز عدد وفيات الجرعة الزائدة من المخدرات في الولايات المتحدة الأميركية حاجز 100 ألف وفاة، خلال فترة سنة امتدت بين أبريل 2020 وأبريل 2021، ليصل بهذا مؤشر "وباء المخدرات" بحسب وصف صحيفة واشنطن بوست إلى "مرحلة رهيبة أخرى".

ووفقا لدراسة إحصائية نشرتها صحيفة واشنطن بوست، فإن الوفيات الناتجة عن جرعة زائدة من مخدر الفنتانيل، في العام الذي شملته الدراسة، أكثر من مجموع وفيات الجرعة الزائدة من جميع أنواع المخدرات عام 2016.

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها السلطات ومقدمو الرعاية الصحية والناشطون وغيرهم، فإن المشكلة تزداد سوءا، وفقا للصحيفة الأميركية.

واعترف مسؤولون حكوميون كبار الأسبوع الماضي بالخطورة المتزايدة لأزمة المخدرات، مما دفع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى تركيز الجهود لمعالجتها.

وهذه الجهود تشمل توزيع ترياق مضاد للجرعة الزائدة، ووسائل لاختبار الفنتانيل، بهدف الحفاظ على حياة أكبر عدد ممكن من المتعاطين، فيما تقوم السلطات بتوسيع برامج الوقاية والعلاج.

وأشارت رئيسة إدارة مكافحة المخدرات، آن ميلغرام، إلى ارتفاع في مضبوطات الفنتانيل، التي قالت إنها وصلت إلى 12 ألف باوند (نحو 5.5 طن) في عام 2021.

طباعة