مصادر سودانية تكشف مكان وجود البشير بعد الحكم عليه

    كشفت مصادر صحافية في الخرطوم عن مكان تواجد الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير عقب الحكم عليه، السبت الماضي، بإيداعه عامين في إصلاحية اجتماعية خصوصا بعد تداول منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي تحمل تصريحات نسبت لجهات بسجن كوبر الشهير بالخرطوم بحري، عن عدم تواجد البشير في السجن، وتضاربت الأنباء بشأن مكان حبس البشير عقب صدور الحكم القضائي، وراجت أنباء أنّ البشير لم تتم إعادته لسجن كوبر عقب جلسة المحكمة وإصدار حكمها عليه.

    ونقلت صحيفة السوداني أمس الثلاثاء تفاصيل حول مكان حبس الرئيس المعزول عمر البشير عقب صدور حكم قضائي بإيداعه بمؤسسة الإصلاح الاجتماعي لمدة عامين.

    وقالت الصحيفة بحسب مصادرها إنّ البشير تمّت إعادته إلى "زنزانته" بسجن كوبر عقب الجلسة نظرًا لاتهامه في عددٍ من البلاغات الأخرى التي يجري فيها التحري، فضلاً عن وضعه السياسي الخاص كونه رئيس سابق يستوجب على السلطات حمايته وحبسه في مكان آمن، إلى جانب عدم وجود دور ومؤسسات رعاية في البلاد خاصة بالمدانين في أحكام جنائية من الشخصيات السياسية البارزة.

    وأشارت الصحيفة إلى تركيب "سخان" داخل زنزانة البشير نسبة لاشتداد البرد، وقالت إنّ البشير لا يكثر من الشكاوى والبلاغات من وضعه في الزنزانة ودائمًا ما يظهر رضاه عن وضعه، ويشير إلى أنّه لا ينقصه شيء.

    وأوضحت أنّه يجري تمارين"مشي" في باحة زنزانته بصورة دورية.

    وبعد 10 جلسات خضع خلالها للمحاكمة بتهم تتعلق بالفساد المالي، صدر السبت الماضي حكم بالاقامة الجبرية لمدة سنتين في مؤسسة للاصلاح الاجتماعي بحق الرئيس المعزول عمر البشير الذي أُطيح في أبريل الماضي إثر أشهر من الاحتجاجات الشعبية، وذلك في قضية تتعلق بالإثراء غير المشروع على خلفية حصوله على أموال بطريقة غير شرعية وتملُّكه نقداً أجنبياً.

    وبعدما قال القاضي أن “مَن تخطى سن الـ70 لن يخضع لتمضية أحكام في السجن”، ساد هرج في قاعة المحكمة إثر إعلان الحكم، إذ عمد فريق الدفاع عن البشير (75 سنة) إلى التشكيك في وجود دوافع سياسية خلفه.

    طباعة