سوالف رياضية

السوبر الإماراتي

عبدالله الكعبي

- تتجه الأنظار، اليوم، إلى الملعب الجميل في دبي (استاد آل مكتوم بنادي النصر)، حيث اللقاء الكبير والمرتقب بين الشارقة وشباب الأهلي في السوبر الإماراتي، ويا حظ من يحصد هذه البطولة المهمة، التي تعطي الفريق الفائز دفعة معنوية قبل انطلاق الدوري.

- الشارع الرياضي

الإماراتي على موعد

مع مباراة دسمة

وقوية، بالنظر إلى

انتدابات الفريقين.

أعتقد أن الشارع الرياضي الإماراتي على موعد مع مباراة دسمة وقوية بالنظر إلى انتدابات الفريقين، لكن يبقى الخوف فقط من الرطوبة التي لا مفرَّ منها، والكل يعلم أن السوبر يقام في الإمارات، بعدما كان في السنوات الماضية خارج حدود الوطن.

المحايدون ينتظرون اليوم بداية قوية للفريقين، وهي البطولة الأولى هذا الموسم.. صحيح أننا لعبنا كأس الخليج العربي، إلا أن السوبر مختلفة تماماً، وهي تعطي دافعاً للجميع بأننا على موعد مع موسم قوي، في ظل التعاقدات الكبيرة من مواطنين ولاعبين أجانب ومقيمين، حيث إن معظم الأندية تعاقدت مع لاعبين أجانب وسجلتهم تحت بند لاعب مقيم، وأعتقد أننا في الفترة المقبلة سنرى أسماء أجنبية كثيرة في معظم الفرق، لأن الجميع يطمح للمنافسة، وهم أقل أجراً من بعض اللاعبين المواطنين، وهذه حقيقة لأن البعض تخلوا عن بعض المواطنين، وتعاقدوا مع أجانب من فئة المقيمين.

الشارقة - تحت قيادة العنبري ـ أعد العدة بمجموعة من التعاقدات، وحسب المعلومات الفريق جاهز، رغم أن معظم مبارياته كانت نتائجها سلبية، لكن الفوز الأخير على عجمان مهم على الأقل من الناحية المعنوية.

ويتوقع أبرز المحللين والنقاد تراجعاً في مستوى فريق الشارقة، وعدم قدرته على المنافسة في بطولة الدوري هذا الموسم، لكن من الممكن أن يفاجأ الشرجاوية الجميع بالمنافسة، وأن يحافظ على اللقب، وهذا يتطلب عملاً كبيراً.

اليوم فريق الشارقة يقابل فريقاً متمرساً في السوبر، ويريد الثأر والفوز باللقب، لأن الشارقة كان كعبه عالياً في الموسم الماضي على شباب الأهلي، وإذا أراد العنبري ورفاقه الفوز، فعليهم بالتركيز ومراقبة أجانب شباب الأهلي، لأنهم مختلفون عن الموسم الماضي.

شباب الأهلي بقيادة رودلفو جاهز معنوياً، والكل يرشحه للمنافسة هذا الموسم، واليوم سيقابل فريقاً عنيداً. وبالمناسبة شباب الأهلي يعرف هذه البطولة جيداً، ويريد أن يحصدها لأن رودلفو من أولوياته المنافسة في جميع البطولات.

وبصراحة شباب الأهلي فريق مخيف، وأعتقد أنه المرشح الأول في كل البطولات، وسيكون رقماً صعباً هذا الموسم، وأتمنى أن نشاهد مباراة تليق بالفريقين، خصوصاً أنها مشاهدة على مستوى الوطن العربي.

- مسيرة طويلة مُحمَّلة بالأرقام والبطولات والألقاب للأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو، الذي لايزال يحطم الأرقام، ويقدم الجديد في الساحرة المستديرة، هذا هو النجم البرتغالي الذي يطمح لأن يسجل اسمه بين أساطير العالم. إن أردت أن تستمتع بالكرة، وتعشق الأرقام والإحصاءات تابع رونالدو، خصوصاً وهو يحطم هذه الأرقام في سن كبيرة.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة