الأشخاص الأصغر سناً المصايون بـ "كوفيد-19" أكثر عرضة لفقدان حاستي الشم والتذوق

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الأصغر سنا المصابين بكوفيد - 19، هم أكثر عرضة لفقدان حاستي الشم والتذوق من المرضى الأكبر سنا.

وقام باحثون ايرلنديون بفحص 46 مريضا مصابا طُلب منهم تقييم التغيرات في الرائحة، والطعم، بحسب ما جاء في موقع "ديلي ميل" البريطاني.

وعانى حوالي نصف المشاركين من خلل في الرائحة والطعم، وهي أحد الأعراض المعروفة للفيروس.

ففي حين أن كبار السن بشكل عام أكثر عرضة للآثار الأخرى للفيروس، فإن المرضى الأصغر سنا كانوا أكثر عرضة لفقدان حاستي التذوق والشم.

ومن الممكن أن يظهر فقدان الرائحة والطعم لدى المرضى الصغار بدلاً من الأعراض الأكثر أهمية مثل السعال والحمى.

وعلى الرغم من ذلك، يجب على الناس أن يعزلوا أنفسهم إذا فقدوا حاسة الشم أو الذوق لأنها أحد أعراض المرض المعترف بها رسميًا.

ويعتقد أن فقدان الرائحة ناتج عن تسلل الفيروس إلى الخلايا مما يعطي دعما للخلايا العصبية الحسية.

 

طباعة