استئصال فك رجل تجنب زيارة طبيب الأسنان لمدة 27 عاماً

كشف مراجعة طبيب أسنان إصابة رجل 51 بورم أرومي عصبي بعد أن أظهرت صورة لجمجمته ظلًا كبيرًا في منتصف جمجمته، وفقا لما جاء في موقع "ميرور" البريطاني.

واضطر أطباء في بريطانيا لاستئصال فك المريض، في عملية جراحية لم يعد قادرا على الكلام أو الاكل أو الشرب على إثرها.

وخسر الرجل 90٪ من فكه، فيما قال الأطباء إنه ربما كان بالإمكان إنقاذه لو تم الكشف عن الإصابة في وقت مبكر.

وامتنع الرجل عن الذهاب لطبيب الأسنان مدة 27 عاماً بسبب الخوف، إلا أنه كان يشتكي دائما من الآلام ونزيف اللثة ورائحة الفم الكريهة.

ويعد المرض نادر الحدوث، حيث يصيب شخصاُ واحدا من بين كل 5 ملايين.

ويسعى الأطباء لإعادة بناء فكه من خلال زراعة عظام يمكن استئصالها من قدمه.

 

 

 

طباعة