«دبي لجراحة المفاصل»: الإمارات الأولى بالمنطقة في اعتماد خواص المفاصل الاصطناعية العربية والآسيوية

كشف مؤتمر دبي الدولي التاسع لجراحة المفاصل في الشرق الأوسط، أن دولة الإمارات هي الأولى بالمنطقة في توفير جراحات المفاصل المناسبة للأسيويين والعرب وأفريقيا، كما أنها الأولى في اعتماد خواص المفاصل الاصطناعية الأسيوية والعربية باستخدام التكنولوجيا المتطورة والروبوتات.

ويقام المؤتمر الذي افتتح أعماله اليوم (الجمعة)، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في فندق أبراج الامارات بمشاركة 1200 طبيب وجراح متخصص من مختلف دول العالم يمثلون 30 دولة حول العالم.

وأعلن المؤتمر، أن شركات طبية عالمية أصبحت تعتمد على نتائج أبحاث طبية حديثة، ركزت على مريض العظم الأسيوي والعربي، وأوجه الخلاف بين عظم الأسيويين والعرب، من حيث شكل العظام وزاريا الحركة عندهم مقارنة بالأوربي والأمريكي، مشيرا إلى أن هذه الشركات انتجت مؤخرا مفاصل موائمة ومتوافقة مع تشريح جسم المريض في منطقة الشرق الأوسط واسيا.

وأشار استشاري جراحة العظام بمستشفى برجيل للجراحة المتطورة بدبي، رئيس المؤتمر الدكتور سميح الطرابيشي، في تصريحات للصحافيين، إلى أن الشركات الطبية المنتجة للمفاصل إضافة مقاييس واعتبارات تتناسب مع المرضى في المنطقة، وهو ما ساعد على تحقيق نتائج أفضل بالنسبة لجراحات المفاصل.

وأوضح أن المفاصل العربية تختلف بطبيعتها عن المفاصل الأوروبية والغربية، خاصة من ناحية الاحتياجات والمتطلبات اليومية مثل الصلاة والجلوس على الأرض.

وذكر، أن مجموعة من الأطباء المواطنين والمقيمين وشركات طبية عالمية، يعتزمون إنشاء مصنع لإنتاج مفاصل صناعية في دبي، خلال 3 أعوام من الآن، مشيرا إلى انهم حاليا في مرحلة تتعلق بتصميم وتقديم حلول لصناعة المفاصل، وتتضمن الخطة الخاصة بهذا المشروع العديد من المراحل اللاحقة، ويهدف المشروع الى تلبية الاحتياجات الطبية للمرضى، عن طريق استخدام أحدث التقنيات العالمية.

وحول تكلفة جراحات المفاصل، أفاد الطرابيشي، ان تكلفة المفصل الواحد تتراوح بين 10-14 ألف درهم، إضافة الى تكلفة الجراحة والتي تتفاوت من مستشفى الى اخر وتتراوح بين 30 ألف و70 ألف درهم، لافتا الى ان السياحة العلاجية لتبديل المفاصل تشكل حوالي 60% من مجموع العمليات الجراحية التي يقوم بها سنويا والتي تقدر بحوالي 800 عملية جراحية.

وقال: إن «عمليات المفاصل شهدت تطوراً لافتاً في دولة الامارات، وباتت من بين أهم مصادر الجذب للسياحة العلاجية الطبية في الدولة، وتوفر فرصة نموذجية لشركات التوريد والتوزيع والتصنيع العالمية والإقليمية للتواصل وتأسيس شراكات عمل جديدة مع الخبراء الرواد في جراحة العظام والرعاية التمريضية».

وأشار إلى أن العوامل الوراثية تلعب دورا في تأكل المفاصل، إضافة الى عامل السن معتبرا السمنة المفرطة العدو الأول للمفاصل نتيجة للضغط الذي يتعرض له المصاب.

وقال الدكتور الطرابيشي رئيس المؤتمر إن انعقاد المؤتمر بدبي، يعد أحد أهم أسباب نجاح المؤتمر الدولي التاسع لجراحة المفاصل في الشرق الأوسط، حيث أصبحت رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله حقيقة واقعة، كما تعد دبي مركزاً للتعليم الطبي والسياحة العلاجية، خلال الوقت الحالي.

وأشار إلى أن دولة الإمارات بصفة عامة وإمارة دبي بصفة خاصة، قطعت شوطًا طويلاً في تحسين التقنية الصحية في جميع الجوانب.

ويقام على هامش مؤتمر دبي الدولي التاسع لجراحة العظام بالشرق الأوسط، يشارك به 22 شركة محلية وعالمية تعرض طرح أحدث منتجاتها في عمليات تبديل المفاصل والعظام بشكل عام.

ويشارك بالمؤتمر أشهر الأطباء وجرّاحي العظام وطلبة الطب من مختلف دول العالم، ويقدم حلقات نقاشية وأوراق بحثية وتقارير تتناول التقنيات الجراحية الحديثة والمستجدات المتعلقة بجراحات مفاصل الكتف والورك والركبة والكاحل والجراحات الرياضية، بالإضافة إلى توفير جلسات تفاعلية مع الخبراء والمختصين ومختبر تشريح وبرنامج تمريضي مصاحب للمؤتمر.

وتناقش الدورة الحالية من المؤتمر، التطورات التكنولوجية والتعريف بالتقنيات الحديثة في مجال جراحة المفاصل مثل تصميم المفاصل واستخدام الطابعة ثلاثية الابعاد والابتكار في جراحات الروبوت الآلي وسيتم عرض حالات صعبة لمناقشتها إضافة إلى ندوات وورش عمل لتدريب الأطباء على أفضل الطرق لتبديل المفاصل، إضافة إلى مناقشة آخر المستجدات العالمية في الطب الرياضي والكاحل وإعادة زرع المفاصل طبقا للمواصفات المطلوبة لكل منطقة.

طباعة