نسبة التعافي من «الفيروس» ضمن الأعلى عالمياً

شفاء 90% من مصابي «كورونا» في الإمارات

إجراء 27 ألفاً و811 فحصاً جديداً.. وتسجيل 164 حالة إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19». ■أرشيفية

عقدت حكومة الإمارات الإحاطة الإعلامية الدورية، للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة (كوفيد-19)، أعلن خلالها وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، وصول نسبة الشفاء من إجمالي المصابين بـ«كورونا» في الإمارات إلى 90%، وهي نسبة من بين الأعلى عالمياً.

وأكد العويس، في مداخلة له خلال الإحاطة، تجاوز عدد فحوص «كوفيد-19» في الدولة، خلال الأيام الماضية، أكثر من خمسة ملايين فحص، مشيراً إلى أن عدم اتباع الإجراءات الاحترازية، والقيام بالزيارات، هما أكبر تحدٍّ في مواجهتنا مع المرض.

فيما أعلن المتحدث الرسمي باسم الإحاطة الإعلامية، الدكتور عمر الحمادي، إجراء 27 ألفاً و811 فحصاً جديداً، وتسجيل 164 إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19»، ليصل العدد الإجمالي للحالات المسجلة في الدولة إلى 61 ألفاً و163 حالة، وتسجيل 248 حالة شفاء جديدة، ليبلغ مجموع حالات الشفاء في الدولة 54 ألفاً و863 حالة، مشيراً إلى عدم تسجيل أي حالات وفاة لليوم الثالث على التوالي في الدولة، فيما لايزال 5949 مريضاً بـ«كوفيد-19» يتلقون العلاج.

وقال: «يضعف جهاز المناعة مع تقدم العمر، ويكون الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والأورام، وهذا ما يفسر تعرض كبار السن للمضاعفات بعد الإصابة بـ(كوفيد-19)، وبسبب قلة مخزون الخلايا الدفاعية لديهم»، مؤكداً أن خط الحماية الأول لجسم الإنسان هو اتباع أسلوب حياة صحي، من خلال ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، والابتعاد عن التدخين واضطرابات النوم والسمنة.

وحذر الحمادي من الانسياق وراء الإعلانات التي تروج منتجات تعمل على تحفيز مناعة الجسم، وتقي «كوفيد-19»، مشيراً إلى أنها تستغل عامل الخوف والقلق من أجل تسويق هذه المنتجات، وأكد أن ارتداء الكمامات يقلل فرص انتقال الفيروس، خصوصاً أنه ينتقل بصورة رئيسة عن طريق التواصل المباشر مع المصابين، ومن خلال الرذاذ من جسم المصاب، سواءً بالسعال والعطس والحديث أثناء التواصل.

وشدد المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية على أهمية لبس الكمامة للجميع، خصوصاً الذين يعانون أعراضاً تنفسية وكبار السن، والمخالطين لمرضى «كوفيد-19»، ومقدمي الرعاية لذويهم من كبار السن، ومن يعانون أمراضاً مزمنة من أجل حمايتهم من العدوى، مشيراً إلى أن الأشخاص الذين يعانون صعوبة في التنفس، أو غير القادرين على نزع الكمامات بأنفسهم دون مساعدة، لا ينصح بارتدائهم الكمامات.

وقال: «يوصى، أيضاً، بارتداء الأطفال للكمامات، بشرط أن يتجاوز عمرهم العامين، ولا ننصح بأن يرتدي الأطفال الكمامات إذا كانوا يعانون صعوبة في التنفس، أو كانوا لا يستطيعون نزع الكمامات بأنفسهم، لأي سبب كان»، مؤكداً أن الكمامات، وحدها، لا توفر الحماية المطلوبة، ويجب المحافظة أيضاً على إجراءات التباعد الجسدي والتعقيم المستمر. وحذر من أن وجود نتيجة سلبية، لعينة تم أخذها منذ أيام عدة، لا يعني التراخي في إجراءات السلامة ومخالطة الآخرين، فالنتيجة السلبية تعني أن الشخص كان غير مصاب وقت الفحص، ولا تعني بالضرورة أنه لايزال سلبياً بعد مضي أيام.

افتتاح مركزين لفحص «كورونا» في دبا الفجيرة

افتتحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، متمثلة بالمنطقة الطبية في الفجيرة، مركزين لفحص فيروس كورونا، في المجلس المجتمعي في منطقة «وم» وفي أرض المعارض بدبا الفجيرة لإجراء فحوصات مجانية لفيروس كورونا المستجد لجميع المواطنين والمقيمين.

وجاء افتتاح المركزين في دبا الفجيرة بالتنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة الفجيرة، والتعاون مع مؤسسة الفجيرة لتنمية المناطق، والقيادة العامة لشرطة الفجيرة. الفجيرة ■وام


- فحوص فيروس كورونا المستجد في الدولة تجاوزت الـ5 ملايين.

- أهمية لبس الكمامة للجميع، خصوصاً الذين يعانون أعراضاً تنفسية، وأمراضاً مزمنة، وكبار السن.

 

طباعة