نجوم على مشارف الهاوية


 بدأ اللاعبون الكبار في الكرة الإماراتية بالتساقط كأوراق الخريف في الوقت الذي طلبت فيه الأندية ثمار جهودهم وإمكاناتهم الفردية لحسم المباريات المحلية والخارجية سواء مع الأندية أو المنتخب.
 
وتسبب التراجع الخطير في مستويات عدد كبير من اللاعبين في إثارة فزعات الجماهير، خصوصاً تلك التي وضعت كامل ثقتها في النجوم على شاكلة مايسترو الوحدة اسماعيل مطر ومدفعجي العين سبيت خاطر ومهاجم الأهلي محمد سرور ونجم الجزيرة يوسف عبدالعزيز وابن الملك الشرقاوي نواف مبارك وغيرهم من اللاعبين الذين امتلكوا صيتاً واسعاً في السنوات الماضية
الأخيرة.
 
وبات هبوط أداء النجوم مدعاة لتساؤلات المنتديات والمجالس التي بدأت تخشى على أنديتها كالوحدة المتقوقع على نفسه في الترتيب العاشر على الدوري، متأثراً بانخفاض مردود لاعبيه وفي مقدمهم مطر، وكذلك حال العين الجالس في المركز السابع غائب عن أمجاده الغابرة مع غياب بريق سبيت ورفاقه أصحاب الخبرة. وقال عضو «منتدى كووورة رياضية» الذي يطلق على نفسه الاسم الحركي «للأبد 1»: «النجوم بدأوا فعلاً بالتساقط ومنهم لاعب الشباب سالم سعد الذي كان يراوغ النملة، وإذا استلم كرة ارتاح جمهوره وارتجف عدوه، أين هو الان؟!
 
وكذلك لاعب الأهلي حالياً محمد سرور الذي عزف أجمل ألحانه في الدوري الاماراتي مع فريقه السابق الشعب فكان قناصاً من الدرجة الاولى وإذا رأيت الكرة عرضية فاعلم أن سرور لها بالمرصاد، ولا ننسى الشرقاوي سعيد الكأس وأهدافه فهو أدريانو في الطول يقتنص الرأسيات، والعيناوي سبيت خاطر استاذ الضربات الحرة فلا أحد ينسى أهدافه في الدوري الاماراتي والبطولة الآسيوية للأندية عام 2003، هل الاصابة أثّرت عليه.. أم أنه مل من الزعيم ويريد الخروج؟».
 
وأضاف «أما اسماعيل فأعتقد أنه أهم الغائبين، لكونه أمنية كل فريق، ويتمتع بالمهارة والذكاء وترجمة أصعب الكرات الى أهداف، كيف لا وهو من قاد الامارات للفوز بكأس الخليج وحصل على جائزة أفضل لاعب في مونديال الشباب.. ولكن أين هو الآن؟». وعلق «وصلاوي للأبد17»: «أخالفك الرأي في سالم سعد وسعيد الكاس صاحبي المستوى الثابت، غير أنني أوافقك في محمد سرور وسبيت خاطر وإسماعيل مطر».
 
وتحدث «علودي للأبد»: «سالم سعد مستواه هبط بشكل غريب، ومحمد سرور  أعتقد أن المشكلات النفسية والبدنية أثرت عليه، والكأس وسبيت وسمعة نزل مستواهم بشكل كبير. ودخل «المايسترو العيناوي» على خط الحوار وقال: «لاعبون من ذهب.. لكنني أرى أن سبيت خاطر واسماعيل مطر أبرز الغائبين فعندما نزل مستواهما هبط أداءفريقيهما الوحدة والعين».