الظفرة يحرم العميد من «النصـر»

 
تعادل النصر والظفرة امس بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما على ملعب النصر ضمن الجولة 15 من دوري اتصالات الدرجة الأولى.


تقدم الفريق الضيف عن طريق المحترف ادريسو في الدقيقة 37 وتعادل محمد خميس للنصر في الدقيقة 45 .


قدم الفريقان عرضا قويا، والتزم اللاعبون بتعليمات الجهاز الفني، وتقاسموا السيطرة على المباراة التي شهدت اعتراضات كثيرة من جماهير النصر على حكم المباراة فهد الكسار، وطالبته باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة الاخيرة من زمن المباراة.


وبهذه النتيجة ارتفع رصيد النصر الى النقطة 20 وارتفع رصيد الظفرة الى النقطة 15  .

 
شوط متكافئ

مع انطلاق صافرة حكم اللقاء فهد الكسار اندفع فريق النصر للهجوم بغرض تسجيل هدف مبكر يضمن للفريق السيطرة على مجريات المباراة والخروج بالثلاث نقاط.


واعتمد هجوم النصر على الثلاثي المحترف ريناتو وايداهور وقدوين ومن خلفهم صانع الألعاب محمد ابراهيم.


وأتيحت للفريق اكثر من فرصة خلال الدقائق الأولى من الشوط الأول وكانت أخطر فرصة من تسديدة قوية للبرازيلي ريناتو تمكن حارس الظفرة عبدالباسط محمد من التصدي لها وتحويلها الى ركنية لم يستفد منها لاعبو العميد.


واعتمد الفريق الضيف على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى حارس النصر سالم عبدالله، وأجاد كل من محمد عمر واكبر بور وادريسو في تنفيذ هذه الهجمات.


وبعد مرور 30 دقيقة ارتفعت وتيرة المباراة وشكل الفريقان عددا من الهجمات السريعة وتحرر الفريقان من التحفظ الذي بدآ به المباراة وقدما كرة سريعة فرضت على كل المتابعين لأحداث هذا الشوط التوقع باقتراب تسجيل الأهداف من الطرفين.


ولم يخيب اللاعبون ظن الجماهير وكان فريق الظفرة هو صاحب البداية في التسجيل وذلك عند الدقيقة 37 عندما تمكن اللاعب ادريسو من استقبال الكرة التي وصلته من زميله اكبر بور وسددها مباشرة في الزاوية الضيقة لتسكن شباك النصر وتعلن تقدم الضيف.

 

ورغم اقتراب الشوط الأول من النهاية الا ان لاعبي النصر كان لديهم تصميم قوي على انهاء هذا الشوط بالتعادل على الأقل، وتحقق لهم ما سعوا اليه عندما نجح كابتن الفريق محمد خميس في إدراك التعادل من رأسية خاطفة فشل حارس الظفرة عبدالباسط محمد في إبعادها عن مرماه،ليتعادل الفريقان بهدف لكل منهما وينتهي الشوط الاول عند هذه النتيجة.  

 

توتر اللاعبين

وفي الشوط الثاني استمر ضغط الفريقين، ولعب الظفرة على مبدأ تأمين خط دفاعه ومنع لاعبي النصر من الاقتراب من شباك عبدالباسط محمد، ونجح محمد عمر واكبر بور في تشكيل ضغط كبير على دفاع النصر، ساهم في تخفيف الضغط المتواصل على زملائهم المدافعين.


واجرى الكرواتي لوكا المدير الفني لفريق النصر تبديلين هجوميين بنزول مسلم احمد بدلا من قدوين، ووليد مراد بدلا من دوريش احمد، ولم تسهم هذه التبديلات في حدوث التغيير الذي كان ينشده لوكا.


وعلى عكس الشوط الاول جاء الشوط الثاني متوترا ومفتقدا للكرة الجميلة والسريعة التي كانت في الشوط الاول، وتوتر اللاعبون وحصل عدد كبير منهم على بطاقات صفراء، واحتجت جماهير النصر كثيرا على حكم اللقاء فهد الكسار وطالبته باحتساب ضربة جزاء.


واحتج لاعبو النصر ايضا على قرارات مساعد الحكم عمر سليمان وحصل محمود حسين على بطاقة صفراء بسبب انفعاله الزائد عن الحد.


وشهدت الدقيقة الاخيرة احتجاجا كبيرا من جماهير النصر على حكم اللقاء وطالبته باحتساب ضربة جزاء لصالح مسلم احمد الذي سقط داخل منطقة الجزاء لكن الحكم لم يتأثر بهتافات وانفعالات الجماهير واتخذ قرارا بعدم احتساب الكرة، واطلق صافرة النهاية بتعادل النصر والظفرة 1/1 .