هلال سرور: قادر على إيقاف تحركات توني - الإمارات اليوم

هلال سرور: قادر على إيقاف تحركات توني


قلل مدافع العين الشاب هلال سرور من اهمية الخطورة المحتملة لمهاجمي العنكبوت خلال المواجهة المرتقبة بينهما يوم غد الجمعة في افتتاح الجولة الـ15 من الدوري.


وقال سرور «إنه قادر على الحد من تحركات الإيفواري توني اللاعب البارز في مقدمة الجزيرة»، لافتا إلى اهمية التركيز من جميع اللاعبين على نحو يقود فريقه إلى الفوز والحصول على النقاط الثلاث، مشيرا في الوقت نفسه إلى بلوغ جميع اللاعبين حالة الجهوزية المأمولة على نحو يقودهم إلى الظهور الجيد أمام العنكبوت.


وأوضح سرور ان «مواجهة العين مع الجزيرة مهمة، كونها تمتاز بالندية والإثارة قياسا برغبة الفريقين في الفوز والحصول على النقاط»، مشيرا إلى أن لاعبي العين على قدر التحدي لتلبية طموحات الجماهير التي تنتظر فوزهم أمام الجزيرة لتعويض النتائج السابقة. وأضاف: «نحترم فريق الجزيرة وندرك أنه يسعى إلى الصدارة، ولكن المهم ان نقدم المستوى المأمول من جماهير الزعيم التي تتطلع إلى نتائج مشرفة في الدوري، ويتعين علينا في الخط الخلفي التركيز الجيد قياسا بالخطورة البارزة للاعبي الجزيرة، خصوصا الإيفواري توني، والمهم أن نتسلح بالعزيمة حتى نتمكن من الدفاع عن شعار فريقنا أمام طموحات الجزيرة».


ويستضيف العين فريق الجزيرة سعيا إلى استعادة نغمة الانتصارات في الدوري بعد تراجع نتائج العين في المباريات السابقة.


ويعول مدرب العين، الألماني شايفر، على الحالة الجيدة التي بدت على اللاعبين في اللقاء السابق أمام الوصل، خصوصا الانضباط التكتيكي الممتاز.


ويأمل العيناوية عودة الثنائي سبيت خاطر والغامبي عثمان جالو إلى صفوف الفريق أمام الجزيرة بعد تعذر مشاركتهما في اللقاء السابق أمام الوصل بداعي الإصابة.


وخضع خاطر إلى عملية جراحية خفيفة في ألمانيا الأسبوع الماضي لنزع المسامير من قدمه اليمنى، فيما عاد جالو لمرحلة تأهيل بعد الإصابة التي تعرض لها في المرحلة الـ12 أمام الظفرة، وبدا في حالة بدنية جيدة إثر مشاركته في التدريبات السابقة. ويتواصل غياب الثنائي علي الوهيبي وشهاب أحمد عن صفوف العين أمام الجزيرة، حيث يخضعان لبرنامج تأهيلي قبل عودتهما إلى التدريبات مع بقية اللاعبين. ويؤدي العين تدريبه الاخير مساء اليوم الخميس على ملعب خليفة بن زايد للاطمئنان على الحالة البدنية والفنية للاعبين قبل ان ينتقل الفريق إلى معسكر قصير بفندق «هيلتون».

طباعة