الظفرة والإمارات يقتسمان وليمة «الغربية» - الإمارات اليوم

الظفرة والإمارات يقتسمان وليمة «الغربية»

 

تعادل الظفرة وضيفه الإمارات 2/2 أمس في افتتاح مباريات المرحلة 14 من الدوري في مباراة شهدت تبايناً في الأداء وتقلبات ميدانية عدة لم يستفد منها فرسان الغربية بعدما فشلوا في الحفاظ على تقدمهم في مناسبتين، علاوة على إهدار فرصة الفوز من المغربي الرباطي الذي أهدر ركلة جزاء بعد أن قرر الحكم إعادة تنفيذها إثر تدخل الإيراني عنايتي «35». ورفع الظفرة نقاطه إلى 14 نقطة مقابل 10 لفريق الإمارات.


افتتح الظفرة التسجيل بواسطة محمد سالم «8» قبل أن يعيد الإيراني رسول خطيبي فريقه إلى نقطة البداية «26» ورجح المهاجم الدولي محمد عمر كفة فريقه بطريقة جيدة «33»، فيما نجح الإيراني الآخر في صفوف الإمارات عنايتي في معادلة النتيجة لفريقه بعد هفوة دفاعية «34». أدار اللقاء الحكم محمد عبدالكريم.


وبعد البداية بادر فريق الظفرة بالضغط على مرمى الحارس عبدالله حسن مستفيداً من السيطرة الميدانية الواضحة في منطقة المناورة بفضل إيجابية محمد سالم والإيراني أكبر بور، إلى جانب التحركات الجيدة لثنائي المقدمة محمد عمر والغاني إدريسو.


وفي المقابل بدا فريق الإمارات حذراً في مردوده واعتمد على الخطورة البارزة من الثنائي الإيراني عنايتي وخطيبي.


ونجح الظفرة في ترجمة أفضليته عن طريق اللاعب محمد سالم على يمين عبدالله حسن بعد تمريرة ممتازة من أكبر بور «8».


وكان في مقدور الظفرة تعزيز تقدمه بفضل فرص التسجيل التي اتيحت للاعبيه خصوصاً إدريسو ومحمد عمر.


ولم يفطن فرسان الغربية لخطورة فريق الإمارات في المحاولات المعاكسة خصوصاً عنايتي وخطيبي. واستغل الإيراني خطيبي هفوة في دفاع الظفرة وسجل هدف التعادل من تسديدة خادعة في أقصى الزاوية اليسرى للحارس عبدالباسط محمد «26».


ودفع الهدف إلى إثارة ميدانية بالغة كانت تنبئ عن خطورة مرتقبة على المرميين. وسجل اللاعب محمد عمر هدفه الشخصي الأول والثاني لفريقه مستغلاً خروج عبدالله حسن الخاطئ من مرماه «33».


ولم يتأخر ردّ فريق الإمارات بعدما عادل اللاعب الإيراني عنايتي النتيجة من هفوة دفاعية قاتلة لفريق الظفرة «34». وكان في مقدور الظفرة تعديل النتيجة من ركلة جزاء سددها الرباطي أولاً بنجاح على شمال حارس المرمى قبل أن يعيدها حكم اللقاء بعد تدخل اللاعب عنايتي لينجح عبدالله حسن في صدها في المرة الثانية «35».


وبعد الاستراحة شهد اللقاء حذراً من الفريقين خشية ولوج الأهداف في المرميين، ولم تجد المحاولات المتقطعة في تعديل النتيجة على الرغم من فرص التسجيل التي أتيحت للاعبي الفريقين خصوصاً محمد عمر الذي كان بمقدوره منح التفوق لفريقه. 


ولم تسفر المحاولات الهجومية عن تعديل في النتيجة ليعلن الحكم عن نهاية اللقاء بالتعادل 2/.2    

طباعة