عادل مطر: ارحموا شقــــــيقي إسماعيل

رفض اللاعب الدولي السابق المعتزل عادل مطر الانتقادات الشديدة الموجهة لشقيقه اسماعيل مطر الذي تراجع مستواه مع مجموعة من لاعبي الوحدة مما ادى لتراجع نتائج الفريق في دوري هذا الموسم وتقهقره إلى مراكز متأخرة في الترتيب.

واعتبر عادل ان ما يمر به اسماعيل شيء طبيعي نتيجة الاستهلاك غير الطبيعي الذي يمر به شقيقه منذ اربعة مواسم مابين النادي والمنتخب مما أدى لنفاذ طاقته في الملاعب.

وكشف عادل مطر عن ان العروض الخارجية لشقيقه لم تتوقف في الاربع سنوات الاخيرة وآخرها من اسبانيا وفرنسا، كما تحدث عن اسباب تراجع نادي الوحدة من وجهة نظره بدءا من تخلص النادي من عناصر الخبرة والاعتماد على اللاعبين صغار السن ثم سوء اختياره للأجانب في السنوات الخمس الاخيرة، وانتهاءا باختيار الهولندي بونفرير.

وكان عادل مطر احد لاعبي الوحدة المتألقين في فترة التسعينات اذ احرز مع النادي لقب أول بطولة للدوري عام 1999 والثانية عام 2002 بالاضافة لانجازاته في نيل بطولة للكأس وخوضه 50 مباراة دولية قبل اعلانه الاعتزال موسم 2004 و.2005 والآن ينتظر عادل مطر الذي لعب ايضا للوصل والظفرة خلال حياته كلاعب، الحصول على الرخصة الدولية من الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» للعمل كوكيل لاعبين معتمد حيث يستعد لفتح مكتب متخصص مع بدء دوري المحترفين العام المقبل.

وتحدث عادل مطر عن أمور متعددة في هذا الحوار:

ما الذي قاد الوحدة إلى هذا الحال؟

لاسباب عدة اهمها غياب الاستقرار الفني فقد تعاقب على تدريب الفريق ثلاثة مدربين في الدور الاول فقط وجهازان اداريان، اضافة الى عدم التوفيق في اختيار اللاعبين الاجانب وهو ما لازم النادي في السنوات الخمس الاخيرة  وقبل كل ذلك الاستغناء عن لاعبي الخبرة عبدالله سالم وفهد مسعود والحارسين رمضان مال الله وعبدالباسط ومن قبلهما حسين علي

لكن الفريق رغم ذلك وصل لقبل نهائي دوري أبطال آسيا؟

الفريق وصل الى نصف النهائي قبل ان تحدث التغييرات الحالية ثم بعدها تابعنا عدم تحقيقه الفوز، فقد تعادل مع الهلال االسعودي في المباراتين ثم جاء خروجه امام سباهان اصفهان في قبل النهائي كمحصلة طبيعية .

هل تتفق مع إقالة بونفرير؟

نعم فهو ليس المدرب المناسب وسجله خال من الانجازات كما ان الوحدة سبق واكتوى بأسلوبه غير المجدي وفي الذاكرة هروبه الكبير وتولي مساعده تيني للمهمة وقيادة الوحدة لاول ألقابه، وشخصيا مررت بتجربة مريرة معه فقد عمل على تحطيمي وكان السبب الرئيس في رحيلي من الوحدة برغبتي.

هل يتحمل اللاعبون جانباً من المسؤولية في تراجع الوحدة؟

اللاعب لكي يعطي يجب ان توفّر له الظروف المناسبة، ثم لا يمكن ان احمل لاعبين متوسط اعمارهم بين 19 و21 سنة المسؤولية، وعلى جمهور الوحدة ان يتفهم ان فريقه ليس منافسا بل يمر بمرحلة بناء لكثرة العناصر الشابة وبالتالي فهو يحتاج للوقت حتى يعود كما كان ومشكلة الوحدة الحقيقية انه فكر في البطولة وهو ليس فريق بطولة لذلك ذبح اللاعبين.

لكن هنالك نجوما لديهم الخبرة مثل بشير سعيد وحيدر الو علي واسماعيل مطر ما رأيك فيهم؟

هذا الثلاثي تحديدا استهلك مابين المنتخب هوالنادي ولو كانت العناصر القديمة موجودة لكان عطاؤهم اكبر ويمكن ان تلاحظ ذلك عندما يلعبون للمنتخب فإن مهمتهم تكون اسهل لوجود لاعبين يملكون الخبرة بجانبهم. اسماعيل تحديدا تعرض للاجهاد والارهاق بنسبة اكبر.

أنت قريب من شقيقك إسماعيل وهو يرفض الحديث ما أسباب تراجعه وهو النجم الذي يعول عليه الفريق الكثير؟

نسماعيل يعاني من ضغوط لا يمكن ان يتصورها أحد، وإخلاصه غير المحدود للوحدة والمنتخب هو السببب الحقيقي وراء تراجع مستواه وهو من اكثر اللاعبين التزاما في الدولة لا يتغيب عن التمارين ولا يهرب من اللعب أو يعتذر وبسبب هذا الاخلاص استغنى عن اجازاته وأصبح في حالة ركض متواصل على جبهة الابيض والنادي لدرجة انه عندما تزوج كانت اجازته اربعة ايام ولم يتعد هذا الرقم منذ اربعة سنوات بين موسم وآخر فكيف نريد منه ان لا يتأثر مستواه بهذا الارهاق المتواصل. وهنا اريد ان أستشهد بمثال فنجم مانشستر يونايتد كريستيانو رونالدو بعد مشاركته مع ناديه محليا ثم مشاركته مع المنتخب البرتغالي في الامم الاوروبية ثم في الاولمبياد عاد الى ناديه فما كان من مدربه فيرجسون الا ان منحه شهر راحة سلبية لأن اللاعب ليس ماكينة تدور باستمرار بل بشر وهذا حال اسماعيل الذي اصبح مثل الماكينة مطالبة بالدوران باستمرار مع المنتخب او النادي.

لماذا لا يطلب إسماعيل راحة، ويوضح أنه لا يستطيع اللعب؟

كما قلت اسماعيل لاعب مخلص ولم يسبق ان اعتذر عن عدم مشاركته مثله مثل غيره من اللاعبين او يقول اريد راحة وسبق وأن حذرت الاخ ياسر سالم عندما كان اداريا في الوحدة وقبل انطلاقة الموسم الجاري وقلت له اذا لم تمنحوا اسماعيل راحة لاسبوعين او ثلاثة فلا تتوقعوا منه شيئا وفعلا حدث ما توقعته ولابد ان تتم اراحته حتى يستطيع ان يعطي بشكل افضل واذا كان الوضع لا يسمح الآن فهناك  اساليب عدة للراحة السلبية مثلا عدم اجهاده في التدريبات او اراحته في بعضها واراحته نفسيا كذلك وأن يسانده الجمهور وأن لا يتعرض للاتهامات من البعض. كذلك اطالب بابعاد اللاعب الشحي عن الضغوط فاللاعب صغير في السن وهذه اول مرة يلعب من بداية الموسم وعمره في الفريق الاول موسم ونصف الموسم وهذا سبب له ضغطا انعكس على مستواه.

بصراحة ما صحة العروض الخارجية لإسماعيل؟

ما لا يعلمه الجميع ان العروض الخارجية لم تنقطع من اربع سنوات وكان آخرها من اسبانيا وفرنسا لكن ادارة النادي لم تخبره بها حتى لا تشوش عليه.

ما المطلوب لإصلاح الحال في الوحدة؟

المهم بالدرجة الاولى ان يتعاون الجمهور مع الادارة واللاعبين وأن لا يكون الهدف اكبر من امكانيات اللاعبين في الفترة الحالية فالمهم الآن تحسين موقع الفريق في ترتيب فرق الدوري وليس المنافسة وهذا ليس تقليلا من شأن اللاعبين الذين يعاني كبارهم من الارهاق ويفتقد بقية الفريق للخبرة المطلوبة.

كما ان الاستقرار يجب ان يتوافر في الفترة المقبلة على الصعيدين الفني والاداري وللجمهور الذي تعود على البطولات والمنافسة عليها يجب عليه ان يتقبل الوضع الحالي.

وأمنيتي الشخصية كمحب للوحدة وابن من ابنائه ان يعود قويا ومعافى وعلى الجميع ان يعترف بخطئه وكم كان شجاعا اعتراف عبدالله صالح بخطأ الاستغناء عن دي سيلفا.

كيف تتوقع مشوار الوحدة آسيويا؟

لاتوقع شكله مختلفا عن صورته المحلية لأنه سيلعب دون ضغوط ولا يتوقع الكثيرون منه مردودا طيبا عطفا على ظروفه هذا الموسم وهذا في حد ذاته سيمنحه حافزا للظهور بشكل مغاير.

بعيداً عن الحديث في الوحدة كيف ترى الدوري هذا الموسم؟

سيكون اجمل واكثر اثارة لولا التوقفات الكثيرة والطويلة التي اثرت سلبا في الاندية واللاعبين، فالدوليون يتأثرون سلبا من كثرة وتنوع المشاركات وبقية اللاعبين تؤثر فيهم التوقفات كثيرا وشخصيا اعتقد ان افضل اعداد للمنتخب هو ببطولة دوري قوية متواصلة دون توقف فهي التي تصل باللاعب لافضل ما عنده وتسهم في ابراز المواهب الجيدة التي تكون خير دعامة للمنتخب ونأمل ان نتجنب ذلك في المستقبل.

من ترشح لبطولة الدوري؟

اعتقد ان المنافسة ستكون بين الشباب والجزيرة فقط رغم ان الوقت مازال مبكرا للكشف عن هوية البطل.

من نجم المدربين حالياً؟

مدرب الشباب البرازيلي سيريزو.

من أفضل لاعب؟

سرور سالم لاعب الشباب هو نجم الدور الاول واحمد خليل افضل اللاعبين الصاعدين ومن الاجانب فان الهولندي فيليب كوكو لاعب الجزيرة هو الاكثر تميزا.