المدفع: خروج الجمهور عن النص يشوّه سمعة الدوري

أكد رئيس لجنة المسابقات والانضباط وشؤون اللاعبين باتحاد كرة القدم، حمد حارث المدفع، أن خروج الجماهير عن النص بصورة متكررة خلال مباريات أندية الدرجة الاولى لكرة القدم يؤدي إلى تشويه صورة دوري الإمارات،

مشدداً على ضرورة وضع حد لأي هتافات أو سلوكيات عنصرية في الملاعب تجاه اللاعبين. وأكد أن «اتحاد الكرة لن يتردد في توقيع أقصى العقوبات على النادي الذي يقوم جمهوره بمثل هذه الامور التي تتعارض مع الاخلاق الرياضية في التشجيع».
 
وكان اتحاد الكرة قرر خلال اجتماعه الاخير توجيه لجنة المسابقات بتطبيق نص المادة 186 من لائحة اوضاع اللاعبين لمنع أي سلوكيات عنصرية في الملاعب ضد اللاعبين،

على خلفية الحركات العنصرية من جمهور الوصل تجاه محترفي الجزيرة الأفارقة التي حدثت خلال مباراة الوصل مع الجزيرة اخيراً وكادت ان تؤدي الى تداعيات خطيرة لولا مبادرة نادي الوصل في الاعتذار لنادي الجزيرة عن ما بدر من جمهوره.
 
وأضاف أن «اتحاد الكرة وجه خلال اجتماعه الاخير بتطبيق اللوائح التي تنص على محاربة السلوكيات العنصرية في الملاعب  ضد اللاعبين، حيث إن هذه المادة كانت موجودة أصلاً منذ سنوات في لائحة المسابقات لكنها لم تطبق لان تقارير الحكام ومراقبي المباريات في السابق لم تكن تتضمن ذكر الكلمات العنصرية،
 
وحتى مباراة الوصل والجزيرة الاخيرة لم تكن هناك اشارة لهذا  الامر، وبالتالي فإن لجنة المسابقات تستند في حكمها إلى مثل هذه  التقارير».
 
وأشار المدفع الى أن «هذه التصرفات من الجمهور تأتي غالباً نتيجة لفعل وردّ الفعل تجاه تصرف معين خلال المباريات، داعياً الجمهور الكروي لأن يكون اكثر وعياً وتحضراً في التشجيع بحيث يبتعد عن أي حركات خارجة عن النص  وتسيء  الى سمعة دورينا».

وعن العقوبات التي توقع على النادي في حال قام جمهوره بحركات عنصرية، قال المدفع ان «العقوبات تبدأ من نقل مباريات النادي المعني، وتتصاعد بشكل مستمر في حال تكرار المخالفة من قبل جمهور النادي».
 
وبخصوص المبالغة  في تكرار وصف الدوري الاماراتي بأنه  الافضل خليجياً وعربياً  وآسيوياً رغم التصنيف الاخير للجنة دوري المحترفين بالاتحاد الاسيوي الذي وضع الدوري الاماراتي في التصنيف رقم 11، ق

ال المدفع «لا توجد مبالغة في وصف دورينا بأنه الافضل والاقوى لاسيما على المستويين الخليجي والعربي، حيث يملك دورينا كل المقومات التي تجعله من افضل الدوريات على مستوى المنطقة».
 
واعتبر أن «الدوري الاماراتي حالياً دوري هواة وأن الحكم عليه يبدأ عندما يتحول الى دوري محترفين».

وبشأن الجدل الذي يدور حالياً حول كثرة الأخطاء التحكيمــية وتأثير ذلك سلباً في نجاح مسابقة الدوري، اكد المدفع ان «الضغــوط على حكــام الكرة تؤثر في قضاة الملاعب نفسياً وبالتالي سينعكس ذلك على الدوري بشكل عام لاسيما أن حكام الكرة يمثلون احد العناصر الرئيسة في نجاح المسابقات المختلفة التي ينظمها اتحاد الكرة».

وأضاف «الاخطاء التحكيمية موجودة في دورينا، وقد اعترفت بها لجنة حكام الكرة على لسان رئيسها على بوجسيم، ونعود الى عدم استغلال هذه الاخطاء بالمبالغة فيها من قبل الفرق في الدوري بالدعوة الى الاستعانة بحكام كرة اجانب،

ونعرف ان بعض الاندية ستجعل من موضوع التحكيم شماعة لاخفاقاتها في المنافسة، حيث ان هناك اندية تتوجس بالتحكيم»، مؤكداً قدرة لجنة الحكام باتحاد الكرة على تجاوز الازمة الحالية.