«النصر» للعميد في معقل الملك


أكمل النصر مسلسل انتصاراته وألحق بالشارقة الهزيمة الاولى على أرضه بهدف نظيف في المباراة التي جرت مساء أمس بملعب الشارقة في ختام مباريات الجولة 12 لدوري أندية الدرجة الأولى بكرة القدم.


ارتفع رصيد النصر الى 15 نقطة وتقدم للمركز الثامن مواصلا رحلة الهروب من القاع، بينما تجمد رصيد الشارقة عند 19 نقطة وبقي في المركز الرابع.


شهد تشكيل الشارقة الاساسي تغييرا اضطرارياً بمشاركة طارق مصبح بدلاً من محمود الماس الحارس الأساسي الذي عانى من إصابة بمغص معوي قبل المباراة ورفض الهولندي فان ديرليم اجراء اية تغييرات أخرى على بقية التشكيلة التي ضمت كلا من فايز جمعة وموسى حطب ومشعل عبدالوهاب وطلال حمد في الدفاع واحمد ضياء وقصي منير وخليفة المنصوري في الوسط وعبدالعزيز العنبري واندرسون وسعيد الكاس في الهجوم. وجلس الايراني مسعود شجاعي على دكة البدلاء. وشهدت تشكيلة النصر غياب البرازيلي ريناتو وضت التشكيلة كلا من سالم عبد الله في حراسة المرمى وكاظم علي ومحمد خميس ومحمود حسن وعبد الله موسى في الدفاع ومسلم احمد ودرويش احمد وايداهور في الوسط وقودوين ومحمد ابراهيم في الهجوم.


شوط سلبي
كان الانضباط الدفاعي شعار الطرفين مطلع اللقاء، خوفا من اهتزاز الشباك وتبادل الفريقين السيطرة على مجريات الشوط الذي بدأه الشارقة بتفوق هجومي نسبي عن طريق الجناحين والاعتماد على الكرات العرضية التي كانت مصدر الخطورة الوحيد على المرمى النصراوي، وعن طريقها لعب ضياء كرة شتتها الدفاع قبل الكاس وعرضية فايز سددها اندرسون برأسه خارج المرمى وكانت الاخطر عرضية المنصوري في الدقيقة 15 حولها الكاس برأسه نحو الزاوية اليمنى لكن سالم عبدالله امسكها بهدوء.


نشط النصر بعد البداية الشرقاوية واجاد لاعبوه الانتشار في وسط الملعب وأرهقت تحركات قودوين ومحمد ابراهيم وايداهور الدفاع الشرقاوي وظهرت الخطورة الزرقاء بعد 20 دقيقة عن طريق رأسية مسلم احمد حولها طارق مصبح ركنية ثم تسديدة قودوين امسكها مصبح ودربكة في منطقة جزاء الشارقة انتهت بتسديدة درويش احمد فوق العارضة.


هدف أزرق
لم تشهد تشكيلة الفريقين اية تغييرات مع بداية الشوط الثاني والتغيير كان في اشهار البطاقات الصفراء من الحكم محمد عمر لايقاف الخشونة فنال طلال حمد وخليفة المنصوري من الشارقة ودرويش احمد من النصر ثلاث انذارات.


واجرى الشارقة تغييره الاول في الدقيقة 57 باشراك مسعود شجاعي بدلا من العنبري تبعه بالتغيير الثاني باشراك عبدالله سهيل بدلا من المنصوري. بمهارة فردية خاصة جدا انهى محمد ابراهيم حالة العقم التهديفي في المباراة في الدقيقة 71 عندما تسلم تمريرة مسلم احمد على حدود منطقة الجزاء سيطر عليها ببراعة وراوغ مدافعين قبل ان يسدد ببراعة على يمين الحارس، محرزا الهدف الاول للنصر.


وكاد اندرسون يعيد الشارقة للمباراة بعد ثلاث دقائق من الهدف النصراوي عندما انفرد بالمرمى وسدد ارضية نحو الشباك لكن الارض انشقت عن محمد خميس الذي ابعد الكرة قبل ان تعانق الشباك وحولها ركنية.


واجرى النصر تغييرا باشراك وليد مراد بدلا من محمد ابراهيم للحفاظ على التوازن الهجومي والدفاعي بينما اجرى الشارقة التغيير الثالث باشراك عبدالعزيز صنقور بدلا من مشعل عبدالوهاب. كثف الشارقة من ضغطه الهجومي في الدقائق الاخيرة بحثا عن الفوز لكن بسالة الدفاع النصراوي حافظت على الفوز الثمين.