الخليج والفجيرة تعادل اشبه بالخسارة

 تعادل الخليج مع الفجيرة بهدف لكل منهما في المباراة التي اقيمت بينهما امس في افتتاح الجولة «18» من دوري الدرجة الثانية لكرة القدم. وللمرة العاشرة يتعادل الخليج ويخطف نقطة ثمينة من الفجيرة، الذي تقدم بهدف سجله سهيل محمد في الدقيقة 62، وتعادل الخليج في الدقيقة 80، ليكون هذا التعادل بمثابة خسارة للفريقين، في ظل المطاردة العنيفة لأندية التحفز التي تتقدم بخطوات واسعة نحو حلبة المنافسة.
 
وجاءت المباراة متوسطة المستوى في الشوط الأول للحذر الشديد الذي صاحب الأداء معظم الفترات، ولم تشكل الهجمات الجانبية آي خطورة للتباطؤ وعشوائية التمريرات. وتحسن الأداء في الشوط الثاني من خلال الضغط المتواصل للفجيرة الذي سجل الهدف الأول ليشتعل الملعب وينشط لاعبو الخليج بسلسلة من الموجات الهجومية، ويخطف البديل عبدالله احمد هدف التعادل، وتمر الدقائق دون فاعلية ليعلن الحكم عيسى جميل نهاية المباراة بعد طرد لاعب الفجيرة محمد عبدالله مباشرة.
 
وفاز بني ياس على الحمرية بستة أهداف مقابل هدف، ليحتفظ بمركز الوصيف برصيد 38 نقطة. وسجل أهـداف بني ياس محمد جابر والبرازيلي جوليــو، وحسن زهران وذياب عوانه وعبدالله بشير، ومحمد علي وسجل هدف الحمرية كارلوس من ضربة جزاء، وأدار المباراة الحكم عبدالله العاجـل. وفازت الجزيرة الحمراء على الرمس بأربعة أهداف مقابل هدف، وكانت نتيجة الشوط الأول 2/صفر، وسجلهما فابيو وعيسى مراد في الدقيقتين 18و45، الذي أضاف الثالث في الدقيقة 47  في الشوط الثاني.
 
واختتم الأهداف درويش احمد في الدقيقة 84، وسجل هدف الرمس علي لعماش في الدقيقة 54، وأدار المباراة الحكم محمد عيسى. وفاز العروبة على الذيد 2/1 وسجل للعروبة احمد جاسم وباولو في الدقيقتين 51و71، وسجل للذيد البرازيلي ديسليفا في الدقيقة .61 الخيماوي يستضيف دبي تستكمل اليوم مباريات الأسبوع الثامن عشر بأربعة لقاءات قوية ستحدد ترتيب المواقع الجدولية، وتعطي بعض الملامح التنافسية.

وتعتبر مباراة الاتحاد على ملعبه مع منافسه عجمان من أهم وأقوى المباريات، حيث يتقدم فريق الاتحاد في المركز الثالث بفارق نقطتين، ويتفوق دفاعيا، في حين يعتبر هجوم عجمان الأفضل في الدوري برصيد 48 هدفا، لذا سيواجه أقوى هجوم صاحب أقوى دفاع ما سيعطي المباراة نكهة خاصة وطعما متميزا من الإثارة والتحدي، والفوز هدف محوري، والتعادل سيكون خسارة في ظل المطاردة العنيفة لفرق التحفز التي تنتظر فرصة للانقضاض، والتكهنات مرفوضة لتقارب المستوى الفني العام.
 
والمباراة الثانية ستكون برأس الخيمة الذي يستضيف أسود دبي الجريحة التي تواصل نزف النقاط، وتبتعد تدريجيا عن حلبة المنافسة لتقلب المناخ مع تذبذب مستوى الأداء، ليتراجع الفريق مع كل أسبوع، في حين يشهد فريق رأس الخيمة طفرة تطورية مرادفة لحـصد النقاط ليتحل الخيماوي المركز السادس بفارق الأهداف عن الفجيرة، ولكن بعد ترميم الخطوط وضم كوكبة من اللاعبين خلال فترة الانتقالات الشتوية، من المرجح أن يتغير مستوى الأداء خاصة لدبي، لذا فالفريقان لديهما الطموح لمواصلة المسيرة لخط النهاية بنجاح، ومن هنا فالمباراة صعبة للطرفين رغم أن المؤشرات ترجح كفة الخيماوي. واللقاء الثالث سيكون على ملعب العربي الذي سيلاقي دبا الحصن في مباراة قوية كطابع عام للقاءات الفريقين، رغم تفوق دبا الحصن هجوميا ودفاعيا وترتيبا.  والمباراة الأخيرة تجمع دبا الفجيرة المتطور والحماسي على ملعبه مع مسافي الجريح، رغم تعادله مع العروبة
في الجولة الأخيرة، والبيانات الإحصائية تشير لتفوق دبا الفجيرة.