محاضرة في مركز جمعة الماجد عن «المخطوطات»

نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في دبي، محاضرة عن بُعد بعنوان «إشكالية النسبة في المخطوطات العربية بين الفهرسة والتحقيق»، قدمها مدير عام مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، الدكتور محمد كامل جاد، وحضرها عدد كبير من المهتمين بالمخطوطات.

وتحدث جاد في المحاضرة عن الخطأ في نسبة المخطوطات وعزو الكتب إلى غير مؤلفيها، والأسباب التي أدت إلى ذلك، وتجاوز الإشكالية من المخطوط لتعبر إلى الكتاب التراثي المطبوع، فنُسب المتن الواحد إلى أكثر من مؤلف في أزمان مختلفة، مثل ألفاظ الأشباه والنظائر لأبي البركات الأنباري، والألفاظ الكتابية لأبي حماد الهمذاني، كلاهما كتاب واحد، وإعراب القرآن للزجاج، وجواهر القرآن للباقولي، كلاهما كتاب واحد، وتاريخ بيت المقدس لابن الجوزي، وباعث النفوس لابن الفركاح، كلاهما كتاب واحد.. إلخ.

واستعرض أثر هذا في دقة نتائج الأبحاث العلمية في علوم التراث العربي والإسلامي كافة، سواء كانت لغوية أو تاريخية، أو شرعية، أو علمية أو تطبيقية، وما أدى إليه من تناقض وتضارب في نتائج الأبحاث التي اعتمدت على هذا النوع من المصادر.

ويذكر أن المحاضرة هي الرابعة، ضمن فعاليات الموسم الثقافي الصيفي التي ينظمها المركز.

طباعة