مخاطر كون المرء مؤهلاً لوظيفة بدرجة أكبر من اللازم

أحياناً يتخرج المرء في جامعة جيدة ويحصل منها على مرتبة الشرف، وقد يكون حاملاً أيضا لدرجة الماجستير، ولكن بطريقة ما تكون الوظائف الوحيدة المتاحة أمامه هي تلك التي تتطلب مجرد حصوله على شهادة الثانوية العامة أو تخرجه في كلية ما.

وفي ذلك السياق، من الممكن أن يمثل تأهل المرء للوظيفة بدرجة أكبر من اللازم، خسارة بالنسبة له عندما ينتهي به الأمر في تلك الوظيفة، رغماً عن إرادته.

ويرى المعالج النفسي، إينو ماس، أنه من الممكن أن يمثل ذلك مشكلة عندما لا تتطابق توقعات المرء من الوظيفة مع الواقع الذي يعيشه.
من ناحية أخرى، يقول ماس، إنه لا يجب لأحد أن يشعر بأنه تحت ضغط العثور على الوظيفة المثالية، أو وصف نفسه بأنه يعمل 50 ساعة في الأسبوع، إذ إنه من الأفضل النظر إلى الوضع بمجمله.

ويشير إلى أنه من الممكن أن يكون الذين يختارون وظيفة قد لا تتناسب تماماً مع ما تخصصوا فيه أثناء دراستهم ولكن ذات راتب جيد وتوفر لهم الأمان، أكثر سعادة من غيرهم، لأن وظيفتهم توفر لهم مساحة وفرصة للتركيز على أسرتهم أو حياتهم الخاصة.

ومن الناحية المالية، فإن الوظيفة التي يكون فيها المرء مؤهلاً بدرجة أكبر من اللازم، لا تعني بالضرورة جنيه أموالاً أقل.

 

طباعة