النسخة الـ 15 تقام على مدى 100 يوم

    مجموعة فنية إندونيسية تدخل رهان «دوكيومنتا» الألماني

    عندما تلقت مجموعة «روانجروبا» الفنية الإندونيسية دعوة لتقديم طلب لتولي الدور الرفيع لإدارة معرض الفن المعاصر الألماني الشهير «دوكيومنتا»، الذي يقام مرة كل خمسة أعوام، لم تكن لديها معلومات تذكر عن هذا المعرض الذائع الصيت.

    وتم عام 2019 إعلان فوز مجموعة «روانجروبا» بمهمة الإدارة الفنية للنسخة رقم 15 لمعرض «دوكيومنتا»، المقرر إقامته بمدينة كاسل الألمانية عام 2020 على مدى 100 يوم اعتباراً من يونيو حتى سبتمبر.

    وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اختيار مجموعة فنية وليس فرداً واحداً لإدارة معرض «دوكيومنتا»، كما تعد المرة الأولى التي يتم فيها اختيار مجموعة من قارة آسيا لتكون مشرفاً على هذا المعرض الشهير، وحتى الآن باستثناء واحد فقط كان المشرفون على إدارته يختارون من أوروبا والولايات المتحدة. والآن تحت قيادة مجموعة «روانجروبا» ستنتقل بؤرة الاهتمام بعيداً عن أوروبا.

    وقال رضا أفيسينا، أحد أعضاء مجموعة «روانجروبا»، البالغ عددهم 10 أفراد: «ما هو كم المعلومات التي نعلمها عن معرض دوكيومنتا؟ لا شيء. ودوكيومنتا يمثّل مؤسسة ضخمة، ولكننا لم نشارك فيه من قبل».

    وأضاف: «كنا نعلم بوجود المعرض، غير أننا حقيقة لم نفكر فيه كثيراً». وأوضح رضا أن مجموعة «روانجروبا»، التي يعني اسمها «مساحة للفن»، تسعى لتقديم منهاجها الجماعي لإدارة المعرض. وأكد قائلاً إن «العمل الجماعي قابع في حمضنا النووي، وهو يمثل الطريقة التي نعمل بها».

    وعندما تم تأسيس معرض دوكيومنتا عام 1955، كان الهدف هو إجراء مصالحة ودمج بين الحياة العامة الألمانية مع الحداثة الدولية بعد انتهاء فترة الديكتاتورية النازية. وتعتزم مجموعة «روانجروبا» في عام 2020 التركيز على مداواة «جراح» اليوم التي ترجع جذورها إلى الاستعمار والاستغلال الاقتصادي، وفقاً لما قاله إيزوانتو هارتونو، وهو عضو آخر في المجموعة.

    وأضاف إيزوانتو: «نعتزم أن نتناول في منهاجنا مختلف القضايا المعاصرة، بما فيها الفاشية والعنصرية وعدم المساواة الاقتصادية». وأوضح أن المجموعة لا تعتزم أيضاً التركيز على المشروعات الكبرى، ولكنها ستسعى لإشراك الناس الذين لا يهتمون عادة بالفن.

    وكانت النسخة السابقة من معرض دوكيومنتا تتسم بالتجريبية أيضاً، وأقيم المعرض في مدينتين هما كاسل وأثينا، غير أنه ثبت أن هذه التجربة مثيرة للجدل ومكلفة، حيث نتجت عنها ديون تبلغ 7.6 ملايين يورو (8.4 ملايين دولار). وقال إيزوانتو: «إننا نود أن نضع معاً موارد صغيرة، وتجميعها في مكان واحد، حتى يستطيع كل فرد الاستفادة منها». وأضاف أن «منهاجنا الذي يركز على الاستدامة والشمولية سيكون مختلفاً عن النسخ السابقة».

    وبالنسبة لأداء مجموعة «روانجروبا» حتى الآن، فإنها عملت على مستويات أصغر، غير أن الفريق يدرك حجم التوقعات العالية للمجتمع الفني العالمي. وقال رضا: «لقد مارسنا العمل الفني لمدة 20 عاماً من دون تمويل خارجي أو بالقليل منه، وذلك عن طريق العمل مع المجموعات الفنية الأخرى، وهذا يعد إنجازاً في حد ذاته». وأضاف: «نحن نشعر بالتفاؤل إزاء أن النسخة المقبلة من دوكيومنتا ستحقق نجاحاً، وهذا التفاؤل يستند إلى أساس مبني على ما أنجزناه على مدى العقدين الماضيين».

    وشاركت مجموعة «روانجروبا»، التي تأسست عام 2000، العديد من المشروعات الفنية، ابتداءً من المعارض إلى المهرجانات والورش الفنية في الداخل والخارج. وأشرفت المجموعة الإندونيسية عام 2016 على معرض «سونسبيك» للفن، الذي أقيم بمدينة أرنهم الهولندية.


    - هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اختيار مجموعة فنية لإدارة المعرض.

    طباعة