«رالف لورين».. مزجٌ صادم في الأفكار لصيف خريفي أنيق - الإمارات اليوم

المصمّم يكسر قواعده المعتادة احتفاءً بـ 50 عاماً على انطلاق الدار

«رالف لورين».. مزجٌ صادم في الأفكار لصيف خريفي أنيق

صورة

عادةً ما تميل تصاميم دار الأزياء الأميركية العريقة «رالف لورين» إلى اختيار فكرة موحّدة للمجموعة، والتركيز عليها بشكل واضح دون تشتّت، والتي غالباً ما تميل إلى التصاميم ذات الطابع الكلاسيكي الأميركي، إلا أن الأمر كان مختلفاً تماماً هذه المرة خلال أسبوع نيويورك للموضة لربيع وصيف 2019، يوم السبت الماضي، إذ كسرت المجموعة الجديدة للمصمم الشهير رالف لورين جميع القواعد المعتادة احتفاء بمرور 50 عاماً على انطلاقة العلامة التجارية في 1967.

اعتمدت مجموعة «رالف لورين» لربيع وصيف 2019، على فكرة المزج الصادم بين أفكار و«ثيمات» الملابس، والتي نجحت بجدارة في الجمع بين الكلاسيكي والغجري، والـ«كاوبوي»، وموضة الشارع، وبين الملابس المسائية الرسمية والرياضية المريحة، وتلك ذات اللمسة البوهيمية، إلى جانب الروح القبلية، دون اهتمام لأي من القواعد المتعارف عليها في عالم الموضة، ناجحة في إثبات أن الاختيار الذكي والمبتكر للقطع مهما كانت خلفيتها، يمكن أن يحقق مظهراً أنيقاً وخاصاً لا يتكرر.

أكثر ما يميز المجموعة الأخيرة، هي الروح الحرة التي أوحت بها التصاميم، وتحديداً تنسيق القطع، بكثير من الأناقة المريحة وغير المبالية، والفساتين المنسابة الطويلة، والسترات، والمعاطف الواسعة، تثبتها أحزمة «كاوبوي» جلدية، دون المساومة على الجودة العالية في اختيار القطع، والخامات الراقية، معتمدة بشكل رئيس على المخمل الخفيف المنساب، وسترات وبلوزات الصوف الخفيفة، إضافة إلى القمصان، والسراويل الرسمية ذات القصات الواسعة الكلاسيكية، في ميل واضح لإضافة لمسة الغرب الأميركي على غالبية المجموعة، رغم تنوّعها الشديد.

جديد

وفي تأكيد على عودة موضة ارتداء طبقات الملابس العديدة، من قمصان أسفل صدريات، أسفل سترات، أسفل معاطف، قدّم مصمم الدار، الفكرة ذاتها، مع تنويع أيضاً في «ثيمة» القطعة الواحدة، إذ بدت سراويل الجينز الأميركية اليومية، فوق جاكيتات الصوف المحاكة الكلاسيكية، أسفل سترات ذات لمسات قبلية لـ«الهنود الحمر»، أو قطع كلاسيكية القصات ذات روح سبعينية، أسفل سترات منتفخة رياضية ذات ألوان بارزة، وهي الحال أيضاً في القطع الرجالية التي تنوعت هي الأخرى، بالطريقة ذاتها، إضافة إلى تصاميم المراهقين، والأطفال، التي كانت بروح مرحة أكثر، عبر باقة من الألوان والطبعات القبلية، إلى جانب سترات رياضية، وقلنسوات شتوية ملونة.

اختزل المصمّم الشهير رالف لورين صيحات الموضة لهذا الموسم جميعها في مجموعة واحدة، سواء من خلال اعتماد فكرة تنسيق المظهر عبر اختيار طبقات قطع ملابس متنوعة، أو من خلال ميل المجموعة، نوعاً ما، إلى كلاسيكية السبعينات والثمانينات الأميركية، أو من خلال الميل إلى الاعتماد على قماش المخمل، والصوف، والفرو، والاعتماد أيضاً على إدخال اللمسة المعدنية اللماعة، إضافة إلى إدخاله قطعاً ذات روح قبلية، وأخرى مكسيكية، وأيضاً اعتماده لفكرة السترات الشتوية المنفوخة ذات الشكل الرياضي، أو القطع ذات طبعات الـ«كاروهات» المربعة، وهي المواصفات التي تختزل موضة الموسم المقبل.

«صيف شتوي»

على الرغم من أن المجموعة صيفية /‏ ‏‏ربيعية، إلا أنها اعتمدت العديد من الخامات الثقيلة السميكة، التي قد لا تتناسب والأجواء الصيفية في منطقة الخليج والشرق الأوسط، إلا أنها، وفي الوقت ذاته، استطاعت أن تفتح باباً جديداً ومنعشاً وعملياً من الأفكار التي يمكن استيحاؤها من المجموعة، سواء من خلال فكرة الطبقات المتعدّدة من قطع الملابس، أو من خلال المزج بين الصيحات وإن كانت متضاربة، إضافة إلى الميل للقصات الناعمة والمنسدلة أسفل طبقات من سترات وبلوزات واسعة وكبيرة، والكثير من الألوان التي قد تبدو خريفية للوهلة الأولى، إلا أن هناك لمسة ربيعية مرحة برزت بذكاء. إلى جانب كسر المصمّم لقواعده التي اشتهر بها في مجموعاته السابقة، لم يكن غريباً أن يميل إلى كسر القاعدة أيضاً في اختيار ألوان المجموعة، معتمداً «باليتة» تميل بشكل واضح إلى الدرجات الخريفية ذات الضربات العميقة، والبعيدة كل البعد عن الروح الصيفية، إذ اعتمد الألوان الرمادية، والبنية، والكاكية، والسوداء، والخضراء الداكنة، إضافة إلى الماروني، والأحمر، والفضي، والكثير غيرها، والتي كانت خريفية وبجدارة، إلا أنه فضّل أن تكون القطع الرياضية اليومية ذات ألوان واضحة وصارخة، مثل الأزرق، والأحمر، والبرتقالي، التي أحدثت توازناً - بشكل أو بآخر - مع المجموعة الداكنة، في كسر واضح للمتعارف عليه.


مشاهير

استطاع عرض أزياء رالف لورين لربيع وصيف 2019، خلال أسبوع نيويورك للموضة، أن يجمع العدد الأكبر من المشاهير من مختلف المجالات، من ممثلين، وسياسيين، ومصمّمي أزياء، ومغنّين، ومؤثرين اجتماعيين، من أمثال أوبرا وينفري، وهيلاري كلينتون، والخطيبين الجديدين المغني الأميركي نيك جوناس ونجمة بوليوود بريانكا شوبرا، وشهيرة التواصل الاجتماعي الإيطالية والعروس الجديدة كيارا فيراني، والمغني الشهير وزوج نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، كانييه ويست، إضافة إلى مجموعة كبيرة من ممثلي هوليوود، ومذيعي أميركا.

أكثر ما يميّز المجموعة؛ هي الروح الحرة التي أوحت بها التصاميم، وتحديداً تنسيق القطع.

اعتمد المصمّم على «باليتة» تميل بشكل واضح إلى الدرجات الخريفية ذات الضربات العميقة، والبعيدة كل البعد عن الروح الصيفية.

1967

العام الذي دخل فيه رالف لورين عالم الموضة والأزياء.

طباعة