ساعات عملاقة تروي فلسفة الوقت في أسبوع دبي للساعات «فيديو»

صورة

تروي تصاميم الساعات التي يقدمها صانع الساعات اليوغسلافي ميكي إيليتا في أسبوع دبي للساعات، فلسفة الوقت بشكل متفرد، فعقارب الساعات وحركة الثواني ليست مجرد أدوات تحتسب مرور الزمن، وإنما تحمل رسائل كثيرة حول قيمة الوقت الثمينة. ويستكمل ميكي هذه الفلسفة بالجوانب الفنية في الصناعة، اذ يحرص على تقديم ساعاته بلون ذهبي، يعزز من جمالياته مع الأحجار الفريدة والمميزة، فتصبح الساعات قطعا فنية تتجاوز حدود الدلالة على الوقت.

تحدث ميكي لـ «الإمارات اليوم» عن هذه الساعات التي يعرضها ضمن «أسبوع دبي للساعات»، قائلا : «حين ابتكر الساعات أسعى دائما الى إيجاد فكرة وثيمة خلف التصميم، وفي أسبوع الساعات أقدم ثلاثة تصاميم، الأول يحمل الساعة التي تضم حيوانا يأكل الدقائق وكأنه يفترس الوقت، للدلالة على أهمية وقيمة الوقت الثمينة، وهذا التصميم يسعى لتذكير الناس بأهمية الوقت، فيما التصميم الثاني يحمل الكثير من التفاصيل المرتبطة بالكواكب والكرة الأرضية، فهي تظهر شكلين للعالم وكيف ننظر الى العالم من منظورين مختلفين، وتحتل الأرض وسط التصميم، وكل ما يحيطها يأتي ليكمل حكاية الكواكب ولاسيما الشمس والقمر، والحركة المعقدة لتعاقب الليل والنهار ومرور الوقت». أما التصميم الثالث الذي يقدمه في المعرض، فهو على شكل مركبة فضائية، وتحمل كائنات خضراء غريبة بوضعيات مختلفة، منها التي ترقص أو تستكشف المكان وخصوصا أنه يبرز استكشافهم للحياة، وتبرز الساعة تفاصيل الوقت وحركة القمر.

وحول الثيمات الخاصة بالتصاميم وكيفية تنفيذها، نوه بأن الساعات كلها مصممة بشكل يدوي، اذ يعمل على التصميم والقطع والحركة فيها بنفسه مع الاستعانة بقليل من الآلات لاستكمال العمل اليدوي، لافتا الى انه يعتمد على تقنيات الساعة السويسرية للساعات، ولهذا يستغرق العمل وقتا طويلا يمتد لاشهر عدة وقد تصل الى السنة لانجاز ساعة واحدة. ويستعين ميكي بالستانلس ستيل ثم يقوم بطلائه بالذهب أو الكروم بحسب التصميم، مع الحرص على ادخال بعض الاحجار الملونة من أجل تزيين التصاميم.

يحرص ميكي على إيجاد الجانب الفلسفي في العمل، ويعتبر ان الفلسفة جزء أساسي من العمل الفني للساعات، فهو يعمل في صناعة الساعات منذ 20 سنة، ولهذا يتعمد وضع هويته الخاصة في الساعات التي يقدمها وخصوصا، خصوصا أنها مصنعة يدويا، مؤكدا ان الحيز الذي تأخذه الآلات في صناعة الساعات لا يتجاوز 20 % من العمل الإجمالي.
يشارك ميكي في أسبوع دبي للساعات للمرة الأولى، وعبر عن سعادته بالمشاركة في المعرض، مؤكدا أنه اختار تقديم آخر القطع التي أنجزها في الاستوديو الخاص به لعرضها في دبي، نظرا لأهمية المعرض ولجمعه الكثير من العلامات الرائدة والفاخرة.

طباعة