العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    موسم جمع بين التحدي والتميّز وتحقيق أرقام قياسية

    القرية العالمية.. نسختها الـ 25 تتغلب على «كورونا»

    صورة

    لم يكن الموسم الـ25 من القرية العالمية عادياً بكل المقاييس، فعلى الرغم من انتشار جائحة كورونا، وكل ما فرضته من قيود على مختلف أشكال الحياة، إلا أن الوجهة نجحت في تقديم موسم متميز لزوارها ضمن معايير السلامة والإجراءات الاحترازية، وأسهمت في نشر التوعية والتشجيع على تلقي اللقاح من خلال مبادراتها.

    نجحت القرية العالمية في دبي، التي ستقفل أبوابها في الثاني من مايو المقبل، وعلى امتداد شهور عدة، في تحدي «كورونا»، وكسب ثقة زوارها الذين لطالما وجدوا بين أروقة أجنحتها ظلاً من أوطانهم، وحواراً للثقافات العالمية، فباتت سبيلهم من خلال الفعاليات الترفيهية والتسويقية ليكتشفوا عالماً من الروائع.

    انطلاقة الموسم الجاري من القرية العالمية، أحد أكبر المتنزهات الثقافية في العالم والوجهة العائلية الأولى للثقافة والترفيه والتسوّق في المنطقة، تزامنت فيها قيود أزمة «كورونا» واحتفالات اليوبيل الفضي على تأسيس القرية، ما جعلها تجمع منذ الانطلاق بين التحدي والتميز، وحولت هذه المحنة الى منحة لتقديم أفضل التجارب للزوار على مختلف المقاييس. وضعت القرية أمامها تحدياً جديداً في تحقيق 25 رقماً قياسياً ضمن «غينيس للأرقام القياسية»، لتكون بكل ما سعت إليه صورة مصغرة عن إمارة دبي التي تنجح دوماً في تجاوز المحن والأزمات.

    تجربة متميزة

    بدأت القرية في موسمها الـ25 بتحقيق الأرقام القياسية، فحولت الحالة التي فرضتها جائحة كورونا في الاعتماد على العالم الافتراضي، إلى فرصة لخلق تجربة متميزة لزوارها مع أكبر حفل موسيقي افتراضي عالمي جمع 2500 موسيقي حول العالم، والذي بث مباشرة، ثم حققت أرقاماً قياسية من خلال احتفالها باليوم الوطني لدولة الإمارات، إذ تم تجميع أكثر من 1000 علم إماراتي لتحقيق رقم قياسي لأكبر رقم مجمّع باستخدام الأعلام في العالم، والتي شكّلت رقم 49، كما تم تحقيق الرقم القياسي لأكبر لوحة فسيفساء باستخدام التذاكر «لتشكيل علم»، حيث تم استخدام 9200 تذكرة دخول للقرية العالمية جميعها ملونة بألوان العلم لتشكيل علم الإمارات في عمل فنّي حصد استحسان الضيوف عند بوابة العالم.

    وتوالت القرية في تحقيق هذه الأرقام، ولكن ما ميزها المبادرة التي أخذت على عاتقها نشر التوعية والتشجيع على تلقي لقاح «كورونا»، إذ نجح فريق القرية العالمية في تحقيق رقم «أكبر عدد من الأشخاص الذين يحملون لافتة توجيهية في فيديو واحد» كجزء من المبادرات المؤسسية التي أطلقتها الوجهة لتحفيز الموظفين والشركاء على أخذ اللقاح. كل هذه المبادرات والإجراءات ترجمت على أرض الواقع في ثقة الزوار وثقة التجار الذين يقدمون في القرية أفضل منتجاتهم، ليجعلوا من زيارتها فرصة لاستكشاف ثقافات البلدان، بكل تفاصيلها، بدءاً من ملابسها التقليدية المزركشة، أو حتى الصناعات اليدوية والعطور، وصولاً الى الرقصات والعروض التي لم تتوقف على مسارح القرية.

    حالة من التلاحم

    هذه التجربة الجامعة للمتعة والترفيه والتسوق، جذبت المقيمين والإماراتيين، على حد سواء، رغم وجود المخاوف من التحركات الكثيرة بسبب «كورونا».

    وأكدت ديالا جرماني (من «قصر الصابون» في الجناح اللبناني بالقرية)، أن الإقبال كان متميزاً من قبل الجمهور على الرغم من جائحة كورونا، إذ شهدت القرية العالمية تصاعداً في الإقبال على مدى الشهور الأولى على نحو خاص، من الزوار الذين يثقون بها كوجهة ترفيهية وتسويقية متميزة وفريدة في الإمارات.

    أما لجهة منح الثقة للزوار، فلفتت ديالا إلى قيامهم بتعقيم كل البضائع على الرغم من أن التسويق لمنتجاتهم يتطلب تجريب المنتجات للزوار، كونها منتجات للبشرة، موضحة أنهم تعايشوا مع التحديات، إذ كان الموسم مختلفاً بسبب كل القيود التي فرضت بفعل تفشي جائحة كورونا.

    وتستكمل تجربة التسوق مع «بيت الطبيعة»، وتحدّث مؤسسها صبري قيس، عن هذا الموسم وثقة الزوار، قائلاً: «بلاشك حمل الموسم الكثير من الضغوط، وتطلب نجاحه التلاحم بيننا كتجار موجودين في القرية العالمية، وبين القيّمين عليها والزوار، وتميز الموسم بانتشار ثقافة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، فيما الالتزام بمسافة مترين مع الزبون كان أساسياً في تقديم كل المنتجات والتسويق لها».

    وأكد أن الأزمات توجد حلولاً بديلة دائماً، وبالتالي فقد تبدلت طريقة التسويق للمنتجات، بحيث يتم تقديم المنتجات وفق الإجراءات الاحترازية مع ترك الزبون يتفقد المنتجات وحده، إلى جانب التعقيم المتكرر. ولم ينكر قيس التحدي في نجاح الموسم، معتبراً أن المثابرة والعمل الجاد عزّزا نجاح الموسم.

    تعامل خاص

    عن أبرز ما ميز بيع الملابس في هذا الموسم، قال وسيم الحاج محمد، من محل «دمشق القديمة» في الجناح السوري، والذي يقدم الجلابيات القديمة، إنهم عدلوا في كيفية تعاطيهم مع الزبائن، بحيث إنه يتم بيع البضائع مع الشرح للزبون بعدم إمكانية التبديل بسبب الظروف التي فرضتها الجائحة، مشيراً إلى أن إقبال الزوار الإماراتيين والمقيمين كان لافتاً، ولكن السائحين هم الذين خفت أعدادهم في هذا الموسم بسبب انخفاض السياحة عالمياً.

    من جهتها، قالت كوين طاهر (صاحبة محل «كوين» للكريمات والعطور)، إن «كورونا فرضت طريقة خاصة في التعاطي مع الزبائن والزوار في القرية العالمية»، مشيرة إلى أنه على الرغم من وجود الجائحة إلا أن الموسم الـ25 قد شهد إقبالاً كبيراً، لاسيما في مرحلة البداية، منوهة بأنها قدمت جميع منتجاتها كما العادة، مع الالتزام بالتعقيم المستمر.

    بينما أوضح الكويتي عبدالسلام الرفاعي، الذي يقدم عطوراً فرنسية وعربية، أن الموسم الحالي كان محفوفاً بالتحديات لمواجهة الجائحة، ولكنه شهد إقبالاً كبيراً من الزوار، مشيراً إلى وجوده في القرية منذ 10 سنوات كمشارك لديه زبائنه الذين يعرفون منتجاته جيداً.

    أجواء رمضانية

    مدّدت القرية العالمية الفرصة لزوارها بالتردد اليها مدة 20 يوماً، وستختتم في الثاني من مايو المقبل، ما جعلها تحتفي مع ضيوفها بأمسيات رمضانية تبقى في البال، مع اقتراب موعد اختتام موسم اليوبيل الفضي.

    وترحب الوجهة العائلية بضيوفها يومياً خلال الشهر الفضيل، وتدعوهم للاستمتاع بالإفطار والسحور، بالإضافة إلى أنشطة متنوعة من وحي رمضان، تسلط الضوء على ثقافات وتقاليد الشعوب حول العالم، الخاصة بهذه المناسبة المميزة.

    وشهد مجلس العالم الجديد، الذي تقدمه القرية العالمية لضيوفها على رأس أجندتها في شهر رمضان، إقبالاً مميزاً من الضيوف منذ بداية الشهر الكريم، وحمل باقة من فناني الأداء الحيّ الأكثر تميزاً في العزف على العود، والناي، والقانون، وعرض التنورة المصرية الرائع، وفقرات الحكواتي والمسحراتي التراثية والتقليدية الفريدة.

    • الوجهة أسهمت في نشر التوعية الصحية والتشجيع على تلقّي اللقاح من خلال مبادراتها المتنوعة.

    • الزوار وجدوا بين أروقة أجنحتها ظلاً من أوطانهم، وحواراً متنوعاً في ثقافات من أرجاء العالم.

    طباعة