الشرطة تفض حفلاً صاخباً تحدى الحظر في فرنسا

الشرطة حررت أكثر من 1200 مخالفة. أ.ف.ب

فضت الحكومة الفرنسية، أمس، حفلاً ضخماً في شمال غرب البلاد، ظل مستمراً منذ ليلة رأس السنة، مخالفاً حظر تجول وقيوداً مفروضة على التجمعات الكبيرة للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وقالت الشرطة إن نحو 2500 شخص حضروا الحفل الصاخب، الذي أقيم في مخزن غير مستخدم في ليورون بالقرب من مدينة رين، واشتبك البعض مع الشرطة.

وأفضت عمليات الشرطة في الموقع إلى تحرير أكثر من 1200 مخالفة، فضلاً عن مصادرة معدات.

ونظم الحفل في تحدّ لحظر التجوّل الذي فرضته فرنسا ليلة رأس السنة، في ظل التفشي المتزايد في وباء «كوفيد-19». وضمّ الحفل مشاركين من فرنسا ومن خارجها.

وأشار وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان، عبر «تويتر» إلى تحرير «أكثر من 1200 محضر مخالفة»، ومصادرة «شاحنة ومعدات للصوت ومولدات في موقع الاحتفال الموسيقي غير القانوني».

وقالت مقاطعة إيلا فيلين على «تويتر» إنه تم تغريم عدد كبير من حضور حفل غير مصرح به، ومخالفة حظر التجول وعدم استخدام الكمامات.

وحثت السلطات الصحية المحلية من حضروا الحفل على عزل أنفسهم سبعة أيام.

وأضافت المقاطعة أن الادعاء في مدينة رين فتح تحقيقا فيما يتعلق بتنظيم حفل موسيقي دون ترخيص واستخدام العنف مع أفراد جهة سيادية.

وقالت إن النار نشبت في سيارة للشرطة ولحقت أضرار بثلاث أخرى. وألقى بعض الحاضرين زجاجات وحجارة على الشرطة التي أصيب عدد من أفرادها بجروح طفيفة.

وتسجل الإصابات بفيروس «كورونا» في فرنسا ارتفاعاً كبيراً، وبلغت الإصابات الجديدة المسجلة حتى أول من أمس نحو 20 ألفاً.

 

طباعة