كرنفال عاشه أبناء المدينة لـ 5 أيام

18 ألفاً يشاهدون فيلم «خورفكان» في مدرج المدينة الجديد

صورة

على مدى خمسة أيام، شاهد أكثر من 18 ألفاً من سكّان وزوّار مدينة خورفكان عرض الفيلم السينمائي التاريخي «خورفكان»، الذي أنتجته هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وقدّمته على مدرج المدينة الجديد، الذي افتتح أخيراً، من 15 إلى 19 ديسمبر الجاري، وترافقت معه سلسلة من الفعاليات التراثية.

وتروي أحداث الفيلم ملامح البطولة والتضحية التي جسّدها أهالي خورفكان، دفاعاً عن مدينتهم قبل أكثر من 400 عام، عبر العمل المستوحى من المؤلّف التاريخي «مقاومة خورفكان للغزو البرتغالي»، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

ولم يكن العرض اعتيادياً، بل كرنفالاً عاشه أبناء المدينة على امتداد خمسة أيام، وتعرّفوا خلاله إلى بطولات تركت بصمة في تاريخ الدولة والمنطقة، خلال التصدّي للغزو البرتغالي على المدينة في عام 1507.

وقال مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، محمد حسن خلف، إن «الحضور الكبير الذي شهده العمل، من قبل أهلنا والزوار في خورفكان، والأصداء التي وصلتنا من الجمهور، يشجّعان على تقديم المزيد من الأعمال التي تربط حاضر المجتمع بماضيه، وتؤكد دور الإعلام في تعزيز وعي المجتمعات بمقومات هويتهم الوطنية، والتعريف بالركائز التي قام عليها مشروع دولتهم الحضاري المعاصر».

وأكد أن «إنتاج الفيلم يشكّل نقلة نوعية في جهود الهيئة لإنتاج المحتوى المرئي، وإضافة جديدة لمشهد صناعة السينما المحلية»، مشيراً إلى أن تجربة إنتاج عمل بهذه الضخامة يفتح الآفاق على المادة السينمائية الغنية، التي يمتلكها تاريخ الدولة والإمارة.

واستقطب العرض أعداداً كبيرة من الزوار الذين توافدوا إلى المدرج، ملتزمين بكل إجراءات السلامة والوقاية، لمشاهدة العمل الذي أخرجه الإيرلندي موريس سويني، والبريطاني بين مول، وشاركت فيه نخبة من النجوم الإماراتيين والعرب، من بينهم أحمد الجسمي وحبيب غلوم، ورشيد عسّاف وقيس الشيخ نجيب.

وكان الجمهور على موعد مع عرض الفيلم في دور سينما محلية، إذ بدأت عرض العمل منذ الخميس الماضي.


نخبة من النجوم الإماراتيين والعرب تشارك في الفيلم.

الأحداث تجسّد ملامح البطولة التي جسّدها أهالي خورفكان، دفاعاً عن مدينتهم قبل أكثر من 400 عام.

طباعة