تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات»

مهرجان الشيخ زايد 2020 يعود إلى زوّاره بـ 1500 فعالية

صورة

وسط إجراءات احترازية واسعة، يستعد مهرجان الشيخ زايد لإطلاق دورته الجديدة، التي تقام في منطقة الوثبة بأبوظبي في الفترة من 20 الجاري حتى 20 فبراير 2021، تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وبتوجيهات من صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبإشراف ومتابعة من قبل سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وأوضح عضو اللجنة العليا لمهرجان الشيخ زايد 2020 رئيس اللجنة الإعلامية، راشد النيادي، أن المهرجان الذي يقام هذا العام تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات»، ويأتي تزامناً مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لذكرى قيام دولة الاتحاد، سيقدم موسماً حافلاً بالمفاجآت والفعاليات التي تناسب جميع أفراد العائلة، لافتاً إلى أن المهرجان يشهد مشاركة ما يقرب من 30 دولة من مختلف أنحاء العالم، ويتضمن أكثر من 1500 عرض وفعالية مختلفة تمتد على ثلاثة أشهر.

إجراءات احترازية

وأشار النيادي، خلال إحاطة إعلامية رقمية قدمها صباح أمس، إلى حرص المهرجان على تطبيق إجراءات احترازية للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد، بالتعاون مع كل الجهات المعنية في الدولة، وتشمل تركيب كاميرات حرارية عند بوابات الدخول، ووضع علامات لتحديد مسافات التباعد الجسدي الآمنة، التي يجب الالتزام بها عند البوابات ومنافذ البيع والممرات المؤدية إلى الأجنحة والساحات المقابلة لها، التي ستقام عليها بعض الفعاليات الجماهيرية، إضافة إلى تعديل الطاقة الاستيعابية للمهرجان من جهة أعداد الجمهور، بحيث تراوح بين 50 و80 ألف شخص، ويتم حجز تذاكر الدخول مسبقاً. كما سيكون على كل المشاركين في المهرجان من عمال وعارضين وفرق فنية ولجان مشرفة إجراء فحص دوري، بينما سيتم تطبيق إجراءات احترازية خاصة في منطقة ألعاب الأطفال، وتكليف لجان بالإشراف على المنطقة، ولجان متابعة للتأكد من تطبيق الإجراءات في كل أنحاء المهرجان، لافتاً إلى أن الإجراءات المطبقة هي التي يتم تطبيقها في المراكز التجارية في أبوظبي.

تطوير وتجديد

النيادي أوضح أن احتفالات بداية السنة الميلادية الجديدة مازالت قيد الدراسة والمتابعة، وغالباً سيتم تنظيم عرض للألعاب النارية لمدة 40 دقيقة، في محاولة لكسر عدد من الأرقام القياسية المسجلة سابقاً، بينما سيتم تأجيل مسيرة قبائل الإمارات للعام المقبل، وإلغاء عروض الفرق الشعبية خلال المهرجان.

وعن الجديد الذي يشهده المهرجان هذا العام، أشار النيادي إلى أنه سيتم افتتاح 300 محل لدعم الأسر الإماراتية لعرض منتجاتهم فيها، وتطوير البنية التحتية في المكان، كذلك ستشهد المعارض الرئيسة للمؤسسات المشاركة في هذه الدورة تجديداً في ما تقدمه من محتويات ومعروضات، مثل جناح الأرشيف الوطني، وهيئة الثقافة والسياحة أبوظبي، التي ستركز على الحياة في القطارة بالعين وما تقدمه من ورش حرف تقليدية، كما ستقدم هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية عروضاً تفعالية مباشرة حول بيئة الإمارات، وما تضمه من حيوانات ونباتات برية في الدولة، وتطوير الورش والفعاليات المقدمة في منطقة الأطفال لتصبح أكثر تفعالية، واستقطاب فرق متخصصة تقدم عروضاً خاصة لهم. كما ستتواصل عروض نافورة الإمارات، مع تقديم عرض كبير للألعاب النارية ويجري استضافة عروض للسيرك وفرق استعراضية عالمية. لافتاً إلى أن الدورة المقبلة ستشهد تطويراً شاملاً لمختلف المرافق والتصميمات في المهرجان.

ويتضمن مهرجان الشيخ زايد 2020 العديد من الأقسام التي تتيح للجمهور التعرف إلى الحضارات العالمية، عبر أجنحة ومشاركات تستعرض جوانب متعددة من الثقافات والموروث الشعبي، متمثلة في الأسواق التي تزخر بالبضائع والمنتجات التقليدية لتلك الدول، وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية. كما يخصص عدداً من الأجنحة التي تلقي الضوء على حضارة الإمارات والحياة الاجتماعية فيها، ومختلف مفردات التراث المحلي.


إجراءات احترازية

كشف رئيس اللجنة الإعلامية، راشد النيادي، عن حرص المهرجان على تطبيق إجراءات احترازية تشمل تركيب كاميرات حرارية عند بوابات الدخول، ووضع علامات لتحديد مسافات التباعد الجسدي الآمنة، التي يجب الالتزام بها عند البوابات ومنافذ البيع والممرات المؤدية إلى الأجنحة والساحات المقابلة لها، التي ستقام عليها بعض الفعاليات، إضافة إلى تعديل الطاقة الاستيعابية للمهرجان من جهة أعداد الجمهور، كما سيكون على كل المشاركين في المهرجان من عمال وعارضين وفرق فنية ولجان مشرفة إجراء فحص دوري.

عرض للألعاب النارية لمدة 40 دقيقة لكسر الأرقام القياسية المسجّلة سابقاً.

300 محل لدعم الأسر الإماراتية لعرض منتجاتها.

17000

مشارك وعارض من حول العالم.

3

أشهر من الفعاليات والعروض لجميع أفراد العائلة.

30

دولة تقدم عروضها خلال أيام المهرجان.

طباعة