قبل البقاء في المنزل لأسابيع بسبب «كورونا»

نساء بريطانيا يقبلن على صالونات التصفيف

40 ألف صالون لتصفيف الشعر والتجميل في بريطانيا. أرشيفية

ذكرت تقارير، أمس، أن صالونات التصفيف في بريطانيا تشهد ازدحاماً، إذ إن السيدات يردن الحصول على تصفيفات شعر جيدة قبل البقاء في المنزل لأسابيع بسبب تفشي فيروس «كورونا».

ونقلت وكالة «بلومبرغ للأنباء» عن المتحدث باسم الاتحاد الوطني لتصفيف الشعر والتجميل، الذي يمثل الآلاف من صالونات التزين القول: «نشهد إقبالاً شديداً. السيدات يردن الحصول على مواعيد لتصفيف شعرهن، الجميع يشعر بحالة أفضل في حال حصل على تصفيفة شعر جيدة».

وقالت دانيل زاريبسكي، المالكة لأحد صالونات التصفيف: «النساء يأتين لتصفيف شعرهن، بحيث لا يصبح سيئاً إذا بقين في البيت لأسابيع». يُشار إلى أنه يوجد أكثر من 40 ألف صالون لتصفيف الشعر والتجميل في أنحاء بريطانيا.

وقالت الطبيبة النفسية راشيل هدسون: «فجأة يتعين على النساء توفير الغذاء لأسرهن والرعاية لأنفسهن لفترة غير محددة». وأضافت: «النساء في حالة تخطيط شامل. هن يحاولن إتمام كل شيء يجب فعله عادة، ويشمل ذلك تصفيف شعرهن»، موضحة: «الذهاب لصالون التصفيف ربما يمثل آخر مرة لصالح (الذات)، بالنسبة لكثيرات من النساء».

طباعة