«مهرجان زايد».. ملتقى استثنائي لفعاليات السيارات الكلاسيكية

صورة

يواكب معارض السيارات الكلاسيكية مجتمع مخلص من المتابعين حول العالم، يتتبعون فعالياتها أينما كانت، ويحرصون على مشاهدة عروضها الحية؛ كمشاركين أو مشاهدين، بشغف واهتمام، فيما أصبح الحفاظ على هذه السيارات فناً وهواية تفرد لها أنشطة عديدة وفعاليات متخصصة.

ويقدم مهرجان الشيخ زايد بالوثبة في أبوظبي بالتزامن مع حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي تحتفي بأجمل معالم الإمارات ووجهاتها السياحية والطبيعية وفعالياتها الترفيهية، مجموعة فريدة متكاملة من فعاليات المحركات وعروض السيارات الكلاسيكية في أجواء احتفالية من الإثارة والمتعة والتسلية للجميع.

ولمحبي تعديل السيارات وعروض السيارات الكلاسيكية يقدم مهرجان الشيخ زايد في أجواء شتاء الإمارات المعتدل فرصة حصرية للزوار للتعرف عن قرب إلى طرق إعادة بناء السيارات الكلاسيكية، وخيارات تزويد محركات المركبات على اختلاف أنواعها، مع متابعة قصص سيارات أيقونية ذات تاريخ عريق وسجل حافل في حلبات السباق الدولية أو معارض السيارات العالمية. ويتواصل هذا العرض في المهرجان تحت عنوان «الوثبة كاستم شو» يومياً من الساعة الرابعة عصراً حتى 20 فبراير 2022.

وتشكل فعاليات السيارات الكلاسيكية وجهة ترفيهية في العديد من مدن العالم. ويتنامى إقبال الجمهور محلياً وعالمياً على السيارات الكلاسيكية وفعالياتها والتي من المتوقع أن يرتفع حجم سوقها على المستوى العالمي من 30.9 مليار دولار سجلتها عام 2020 إلى 43.4 مليار دولار بحلول عام 2024، بحسب موقع ستاتيستا العالمي للدراسات والأبحاث.

وتمثل عروض «الوثبة كاستم شو» إحدى أكثر المناطق جذباً للجمهور في مهرجان الشيخ زايد، خصوصاً فئة الشباب، لما تضمه من مغامرات وتشويق، وما توفره من فرصة لرواد المهرجان من مناطق الدولة كافة، ومن السياح والزوار للتعرف عن قرب إلى أفضل الطرق لإعادة بناء السيارات الكلاسيكية وتجديدها، وتزويد محركات السيارات والمركبات بمختلف أنواعها وطرزها.

• المهرجان يقدم فرصة للتعرف إلى طرق إعادة بناء السيارات الكلاسيكية.

طباعة