الإغلاق استمر عاماً بسبب الجائحة

المسارح البريطانية ترفع الستار بعد تخفيف قيود «كورونا»

«لي ميزيرابل» تعرض على مسرح «سوندهايم». أرشيفية

يزاح الستار مجدداً في المسارح البريطانية، بعد إقفال استمر عاماً بسبب جائحة «كوفيد-19»، على أمل أن تحمل معاودة الخشبات نشاطها بوادر للقطاع الثقافي المنكوب.

اغتنمت المحاضرة الجامعية دينيز أوبراين (49 عاماً) الفرصة لزيارة مسرح «بريدج ثياتر» في لندن، أول من أمس، بعدما رفعت القيود المفروضة على الاختلاط في الأماكن المغلقة أخيراً.

بينما تحدّت هيذر ألدرسون، وهي موظفة إعلانات تبلغ من العمر 56 عاماً، الأمطار الغزيرة، وطلبت إجازة ساعية من العمل لزيارة المسرح للمرة الأولى منذ أكثر من 12 شهراً. وأوضحت «ثمة 1000 طريقة لرواية قصة، لكن لا شيء يتفوق على المسرح في جعلك تنغمس فيها، ويتيح لك مشاهدتها على أرض الواقع».

وعادت مسرحية «ذي ماوستراب»، للكاتبة أغاثا كريستي، وهي أطول مسرحية في العالم، إلى مسرح سانت مارتن في منطقة ويست إند في لندن، أول من أمس.

وسيبدأ عرض إنتاج موسيقي خاص لفيلم «لي ميزيرابل» على مسرح «سوندهايم» غداً.

ومع إغلاق المسارح، وتوالي عمليات الإغلاق في بريطانيا لمكافحة الجائحة، أصبحت آلاف الوظائف مهددة، لكن رغم إعادة الافتتاح، فإن العديد من مواقع العروض الكبيرة لن تعاود استقبال مرتادي المسرح على الفور.

• «إيه ميدسامر نايتس دريم» لشكسبير يعود إلى «غلوب».

• «ذي ماوستراب» لأغاثا كريستي انطلقت من جديد.

طباعة