ضمن فعاليات «فن أبوظبي»

«دروب الطوايا» و«آفاق» يختتمان السبت المقبل

عمل الظاهري في «آفاق: الفنانون الناشئون». من المصدر

يسدل معرض «فن أبوظبي»، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، الستار على فعاليات نسخته العاشرة نهاية الشهر الجاري.

وأعلن المعرض أن سلسلة برنامجي «آفاق» و«دروب الطوايا»، التي مثلت امتداداً للمعرض الفني عقب ختام فعالياته في منارة السعديات بنوفمبر الماضي، ستختتم بعد غدٍ.

وأتاحت سلسلة «آفاق: الفنانون الناشئون»، التي نظمت على مستوى الدولة، منصة لفنانين عالميين ومحليين، إذ عرضت إبداعاتهم وتصاميمهم في مختلف أنحاء الإمارة في إطار فعاليات المعرض الفني السنوي. وأشرف على البرنامج الفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم، إذ عرض مجموعة أعمال لعدد من الفنانين الإماراتيين؛ وهم تقوى النقبي، وظبية الرميثي، وأحمد سعيد العريف الظاهري، في منارة السعديات بجوار قلعة العانكة في مدينة العين.

وسلط برنامج «دروب الطوايا» الضوء على العلاقة بين الفنون الأدائية والتكنولوجيا كدافع أساسي لدعم تطوّر الفنون، وتقديم أدوات جديدة للتعبير الفني. واستضاف البرنامج، بالتعاون مع شركاء عدة في أبوظبي، مجموعة من عروض الأداء الفنية والتفاعلية، بالإضافة إلى تقديم العديد من الإنتاجات الجديدة وأعمال فنية من أرشيفه في مواقع وجهات فنيّة مختلفة في أرجاء الإمارة.

وأشرف القيم الفني من بروكسل طارق أبوالفتوح على تنسيق برنامج «دروب الطوايا» للدورة السادسة على التوالي. وتشتمل مجموعة أعماله للتقييم الفني على «بينالي الشارقة التاسع» (عام 2009)؛ و«لئلا يلتقي البحران»، في متحف الفن الحديث بوارسو (2015)؛ ومشروع «وقت خارج الزمن»، في «مؤسسة الشارقة للفنون» و«المجمع الثقافي الآسيوي» بغوانغجو (2016)؛ و«أسير عاشق» (2017) و«طقوس الإشارات والتحولات» (2018) في «متحف الطوب الأحمر للفنون» في بكين.

• «دروب الطوايا» سلط الضوء على العلاقة بين الفنون الأدائية والتكنولوجيا.

طباعة