بكلفة 2.2 مليون درهم

«الشارقة الخيرية» تنفذ مشروعات صدقة جارية في 7 دول

مشروع «برّاً بهم» إحدى المبادرات المستحدثة لـ«الشارقة الخيرية». من المصدر

أكدت جمعية الشارقة الخيرية أنها نفذت مشروعات صدقة جارية في سبع دول، بكلفة بلغت 2.2 مليون درهم.

وأوضحت أنها تنفذ مبادرات تعبر عن روح الابتكار وجودة الأداء القائم على استدامة منظومة العمل الخيري والإنساني في إمارة الشارقة، بما يحقق تطلعات القيادة، وتقفز من خلاله الجمعية لتكون إحدى الدعائم الرئيسة في بناء الإنسان، وتمكينه من الاعتماد على نفسه، بتعاون ودعم كبيرين من المحسنين أصحاب الأيادي البيضاء.

وأطلقت الجمعية مبادرة «براً بهم»، لتكون باباً من أبواب التبرع أمام المحسنين الراغبين في إخراج الصدقات عن ذويهم الذين قضوا، موضحة أن الصدقة الجارية أحد سبُل استمرار العمل الصالح للمتوفى بعد موته.

وأكد أن مجتمع دولة الإمارات، بمواطنيه ومقيميه، تربى على قيم العطاء، ومن هذا المنطلق جاءت هذه المبادرة الكريمة لتنال دعم المحسنين الذين يرغبون في إدخال السرور على ذويهم في قبورهم بالصدقة الجارية، مشيرة أن المبادرة بفضل دعم المتبرعين تمكنت من تنفيذ 54 مشروعاً من مشاريع المساجد والآبار المقرر تنفيذها في سبع دول، تشمل كمبوديا والفلبين وبنغلاديش وغينيا كونكري وسريلانكا وغانا والسنغال، وذلك بتكلفة مالية تبلغ 2.2 مليون درهم.

وأفاد المدير التنفيذي للجمعية، عبدالله سلطان بن خادم، بأن مشروع «براً بهم» إحدى المبادرات المستحدثة التي تعبر عن سعي الجمعية لتسهيل عملية التبرع، وتمكين المحسنين الراغبين في تخصيص صدقات عن ذويهم ممن غادروا دنيانا، حيث تقوم فكرة المبادرة على تخصيص رابط تبرع للمشروع الذي يختاره المتبرع، موضحاً به كل التفاصيل المتعلقة بالمشروع، من حيث التكلفة المالية والمساحة والبلد المُنفذ به المشروع.

طباعة