العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متبرّعة أسهمت بـ 2500 درهم من كلفة علاجه

    «صالح» يعاني أمراضاً مزمنة ويحتاج أدوية بـ 32.5 ألف درهم

    تكفلت متبرعة بسداد مبلغ 2500 درهم، من كلفة علاج المريض اليمني (صالح - 64 عاماً)، الذي يعاني أمراضاً عدة مزمنة، ولاتزال معاناته قائمة في تدبير المبلغ المتبقي عليه وقيمته 32 ألفاً و500 درهم لاستكمال علاجه.

    ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض.

    وأبدى صالح سعادته بتلقي جزءاً من كلفة علاجه، متمنياً أن تمتد إليه أيادي أهل الخير لمساعدته في تجاوز الظروف الصعبة التي يمر بها.

    وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 29 من الشهر الماضي قصة معاناة (صالح) مع المرض وانتهاء التغطية العلاجية في بطاقته الصحية، ويحتاج إلى 35 ألف درهم لتسديد قيمة أدويته، والاستمرار في تلقي علاجه بمدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي.

    ويعاني (صالح - 64 عاماً) أمراض السكري والضغط والكوليسترول، ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة، والانتظام في تناول الأدوية، إلا أن وضعه الصحي وإمكاناته المالية البسيطة، يمنعانه من ذلك.

    وسبق أن روى (صالح) لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناته، قائلاً إن الأشخاص الذين يعمل لديهم بادروا أكثر من مرة بمساعدته، لكنهم لا يستطيعون الاستمرار في شراء الأدوية له أكثر من ذلك.

    وأضاف أن المرض والسن جعلاه عاجزاً عن فعل أي شيء، سوى مناشدة أهل الخير بمساعدته في تدبير كلفة العلاج باهظة الثمن.

    وأوضح أن الأمراض بدأت تتوالى عليه مع تقدمه في العمر، وبات يشعر بالإرهاق والوهن، الأمر الذي منعه من الاستمرار في أداء مهامه اليومية، فتوجه إلى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث أجريت له الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة، وتبين بعد معاينة الأطباء أنه يعاني السكري والضغط والكوليسترول، ما جعل تناول الأدوية جزءاً أساسياً من حياته اليومية. وأضاف أنه خضع للعلاج، وكانت بطاقته الصحية تغطي جزءاً من الأدوية، لكن المبلغ المخصص له في البطاقة محدود، واستنزفه بالكامل خلال الفترة السابقة.

    وأشار إلى توقفه عن تناول الأدوية لعدم قدرته على سداد تكاليفها، فضلاً عن تكاليف العلاج والمراجعات المستمرة، وأنه في حاجة ماسة إلى استكمال علاجه، حتى لا تتدهور حالته الصحية.

    وتابع صالح أن ظروفه الحالية لا تسمح بشراء الأدوية، كونه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، ويعمل سائقاً خاصاً براتب 1700 درهم شهرياً، وهذا المبلغ لا يكفي لشراء أدويته، إذ يحتاج إلى علاج بـ35 ألف درهم سنوياً، وهذا المبلغ يتجاوز إمكاناته المالية المتواضعة.

    وأكد المريض أنه حاول طرق كل الأبواب من أجل توفير كلفة أدويته، إلا أن كل الأبواب أغلقت في وجهه.

    أمراض مزمنة

    أفاد تقرير طبي صادر عن مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن المريض (صالح - يمني ـ 64 عاماً) يعاني أمراضاً مزمنة (السكري والضغط والكوليسترول)، ويحتاج إلى متابعة طبية مستمرة، وأدوية بصفة مستمرة تبلغ كلفتها 35 ألف درهم سنوياً.

    • المريض يعمل سائقاً براتب 1700 درهم.. والتغطية العلاجية في بطاقته الصحية انتهت.

    طباعة