عاطل عن العمل منذ 8 أشهر.. ويعاني وزوجته أمراضاً مزمنة

«أبوندى» يحتاج إلى 85 ألف درهم لسداد متأخرات إيجارية وتجديد التأمين الصحي

يعجز (أبوندى - أردني) عن سداد 85 ألف درهم، منها 35 ألف درهم متأخرات إيجارية، للمسكن الذي يقيم فيه مع أسرته، و50 ألف درهم لتجديد بطاقة التأمين الصحي، إذ يعاني وزوجته أمراضاً مزمنة، ويحتاجان إلى أدوية يومية، ويناشد أصحاب أهل الخير مساعدته على تأمين المبلغ.

وقال (أبوندى)، لـ«الإمارات اليوم»: «حالتي المالية ساءت بسبب إنهاء خدماتي منذ ثمانية أشهر، بسبب تبعات أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، وليس لديَّ أي مصدر للدخل، وأسرتي تتكون من أربعة أفراد».

وتابع: «كانت أوضاعي المالية جيدة، لأنني كنت أعمل في إحدى الجهات الخاصة، وراتبي يغطي متطلبات حياتنا اليومية، لكن بعد فترة ساءت الأمور المالية، وعجزت عن سداد المتأخرات الإيجارية، أو تدبير أمور حياتي، وأصبحت وأسرتي مهددين بالطرد، وأقام مالك البيت دعوى قضائية يطالبني بسداد المتأخرات الإيجارية التي بلغت 35 ألف درهم، والمطلوب سدادها بالكامل أو دخول السجن، والمشكلة أن ظروفي الصعبة تحول دون تأمين هذا المبلغ».

وأضاف: «أنا وزوجتي مصابان بالسكري والضغط، بالإضافة إلى أن زوجتي تعاني مشكلات صحية في القلب، ونتلقى علاجنا في مستشفى الشيخ شخبوط بأبوظبي، ونحتاج إلى إجراء فحوص دورية، وتحسنت حالتنا الصحية، لكن منذ عام لم أستطع تجديد بطاقة التأمين الصحي الخاصة بنا، ما تسبب في عدم ذهابنا إلى المستشفى دورياً، وحالياً متوقفان عن تناول الأدوية، بسبب عدم وجود المال لشرائها، ونخاف أن تتدهور حالتنا الصحية، حيث نحتاج إلى 50 ألف درهم لتجديد بطاقة التأمين الصحي، وأنا عاجز تماماً عن توفير، ولو جزءاً بسيطاً من هذه المبالغ».

وناشد (أبوندى) أهل الخير مساعدته، في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد المتأخرات الإيجارية لمالك الشقة، حتى لا تتشرد أسرته، ومساعدته على تجديد بطاقة التأمين الصحي.

طباعة