الطفل «ياسين» يحتاج إلى بطاقة صحية بـ 1750 درهماً

الطفل «ياسين» يستكمل علاجه في مستشفى توام. تصوير: إريك أرازاس

يعاني «أبو ياسين» عدم قدرته على استخراج بطاقة ضمان صحي لطفله ياسين (8 سنوات - سوري)، الذي ولد مصاباً بعيب خلقي، عبارة عن مشكلات في الأمعاء وانسداد في الفتحة الشرجية، ويحتاج الطفل إلى علاج وأدوية بشكل دائم، وبطاقته الصحية انتهت، ويعجز الأب عن تدبير مبلغ 1750 درهماً قيمة البطاقة الصحية، حتى يستمر الطفل في تلقي العلاج، ويناشد الأب أهل الخير مساعدته في تدبير كلفة بطاقة التأمين الصحي لطفله.

وروى الأب، لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناة طفله مع المرض، قائلاً: «رزقني الله بستة أبناء، جميعهم يتمتعون بصحة جيدة، لكن حالة (ياسين) كانت نادرة طبياً، حيث حملت زوجتي وداومت على إجراء الفحوص خلال فترة الحمل في سورية، ولم تظهر مؤشرات على أن الجنين يعاني تشوهات خلقية، وكان الطبيب المتابع لحالة زوجتي خلال فترة الحمل يؤكد أن جميع الفحوص والتحاليل المخبرية تفيد بأن حالة الجنين جيدة، وتمت ولادة (ياسين) بشكل طبيعي في مستشـــــــــــفـــــى للأطــــــفــــــال في ســــــوريـــــــــــــــة». وأضاف: «بعد مرور يوم من ولادة طفلي، تم عمل فحوص وتحاليل طبية، حيث تبين إصابة طفلي بعيب خلقي، عبارة عن انسداد في الفتحة الشرجية والمريء، إضافة إلى مشكلات صحية مختلفة، حيث أمر الطبيب في اليوم التالي بإجراء عملية مستعجلة لعمل فتحة شرجية للطفل، وتم إجراء العملية في اليوم الثاني من ولادته، ومكث في المستشفى سبعة أيام حتى تحسنت حالته الصحية».

وتابع الأب: «بعد انتهاء فترة إجازتي الصيفية، عدنا إلى الدولة، وتابعت في أخذ ابني لتلقي العلاج في مستشفى توام في مدينة العين، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل الطبية أخبرني الطبيب المعالج لحالة ابني بأنه يحتاج إلى حقن مليّنة، إضافة إلى غسيل يومي حتى لا يتعرض لإمساك حاد». وأشار إلى أن (ياسين) كانت لديه بطاقة صحية تغطي كلفة علاجه والمستلزمات الطبية التي يحتاجها من حقن وأنابيب مليّنة للبطن، وحفاظات من نوع خاص، وبعد انتهاء البطاقة الصحية واجه صعوبات في تجديدها لاستكمال علاج ابنه في مستشفى توام في مدينة العين، إذ تبلغ قيمة البطاقة الصحية 1750 درهماً، والمشكلة أن ظروفه المعيشية وإمكاناته المالية المتواضعة لا تسمح له بتدبير مبلغ استخراج البطاقة الصحية في الوقت الراهن، كونه عاطلاً عن العمل منذ ستة أشهر، وليس لديه أي مصدر للدخل سوى مساعدات يحصل عليها من الأصدقاء، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة استخراج البطاقة الصحية لابنه.

طباعة