خضعت لعملية عاجلة لاستئصال الزائدة

«سدرة» تحتاج إلى 12 ألف درهم لسداد كلفة جراحة

تحتاج الطفلة السورية (سدرة)، البالغة 12 عاماً، إلى 12 ألف درهم لسداد قيمة عملية جراحية أجريت لها في مستشفى لطيفة بدبي، لإزالة الزائدة الدودية، ولم يستطع والدها تدبر كلفتها، بسبب سوء أوضاعه المالية.

وكانت (سدرة) شعرت بحمى شديدة، وآلام في البطن، وعدم قدرة على الحركة، ما اضطر والدها لإحضارها إلى قسم الطوارئ في المستشفى، حيث خضعت لإجراءات طبية عاجلة، تضمنت إجراء عملية جراحية لها، استغرقت ثلاث ساعات تقريباً.

وحسب تقرير طبي من المستشفى، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، فقد «عانت الطفلة المريضة ارتفاعاً شديداً في الحرارة، وقيئاً مستمراً، وعدم قدرة على المشي، مع وجود ألم شديد في الجهة اليمنى من البطن. وبعد معاينة الطبيب لها، قرر إجراء عملية جراحية مستعجلة لإنقاذ حياتها، خشية انفجار الزائدة الدودية. وبلغت كلفة العلاج 12 ألف درهم».

ويقول والد الطفلة، لـ«الإمارات اليوم»، إن (سدرة) أصيبت بحمى شديدة، وفقدت وعيها، بعدما باغتها ألم شديد في خاصرتها، فسارع إلى اصطحابها لمستشفى لطيفة، حيث أدخلت إلى قسم الطوارئ وأجريت لها الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة. وعند ظهور النتائج، تبين أنها تعاني الزائدة الدودية.

ويضيف: «أكد لنا الطبيب المختص ضرورة إجراء عملية جراحية مستعجلة لها، لإنقاذ حياتها، بسبب وجود احتمال أن تنفجر الزائدة الدودية في أي وقت. وبعد إدخالها إلى قسم الجراحة، وإجراء العملية لها، مكثت ابنتي في المستشفى يومين، أعطيت خلالهما مغذياً وأدوية مسكنة. وتحسنت حالتها الصحية، وتقرر إخراجها من المستشفى. إلا أنني وجدت نفسي أمام مشكلة أخرى بعد ذهابي إلى قسم المحاسبة، لأنني اكتشفت أن قيمة فاتورة العلاج تبلغ 12 ألف درهم». ويتابع: «لا أعرف كيف سأتصرف، فالمبلغ المطلوب كبير جداً، مقارنة بإمكاناتي المالية المتواضعة، وأنا عاجز عن سداد أي جزء منه، وأخشى أن أدخل السجن بسبب عجزي عن سداد المبلغ المطلوب».

ويعمل (أبوسدرة) في شركة خاصة، حيث يتقاضى 5500 درهم راتباً شهرياً، يسدد منه إيجار المنزل وأقساطاً بنكية، فيما تتكون أسرته من سبعة أفراد، فضلاً عن التزامه المالي تجاه والديه، إذ يتولى الإنفاق على أهله أيضاً.

ويقول: «أنا عاجز تماماً عن سداد قيمة فاتورة المستشفى، التي تشمل كلفة الفحوص والتحاليل والعملية الجراحية لابنتي، فوضعي المالي صعب جداً»، معرباً عن أمله أن يبادر أهل الخير من المحسنين والجمعيات الخيرية بمدّ يد العون له، ومساعدته على سداد كلفة علاج ابنته.

• 5500 درهم، راتب والد الطفلة المريضة، يسدد منه إيجار المنزل، وأقساطاً بنكية، فيما تتكون أسرته من سبعة أفراد.

• «سدرة» أصيبت بحمى شديدة، وفقدت وعيها إثر ألم شديد في خاصرتها.

طباعة