ولدت بوزن 600 غرام ومكثت في الحضانة 3 أشهر

«فاطمة» تحتاج إلى 172 ألف درهم لاستخراج شهادة ميلاد

الطفلة فاطمة تعرضت لمشكلات صحية وجاءت إلى الحياة مبكراً. من المصدر

ولدت (فاطمة) بوزن 600 غرام في بداية الشهر السابع قبل أن يكتمل نموها، بعدما تعرضت والدتها لمعاناة صحية، نتيجة وجود مشكلة في المشيمة، أدت إلى توقف وصول الدم، وتوقف نمو الطفلة عن المعدل الطبيعي، ونقص وصول الأوكسجين إليها، ما اضطر أطباء مستشفى لطيفة في دبي إلى إجراء عملية ولادة مبكرة، بعد التأكد من خلال التحاليل الطبية والأشعة أن حياة الطفلة والأم معرضة للخطر في حال استمرار الحمل، وتم وضع الطفلة في العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضانة)، واستمرت إقامة الطفلة في الحضانة لمدة ثلاثة أشهر في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج، وبلغت كلفة عملية الولادة وعلاج الطفلة 172 ألفاً و240 درهماً، وعجز (أبوفاطمة) عن تدبير فاتورة المستشفى ليستطيع استخراج شهادة ميلاد لطفلته فاطمة، ويناشد أهل الخير مساعدته في سداد فاتورة المستشفى.

وقال (أبوفاطمة) إنه يقيم في دبي، وكان يعيش حياة طبيعية حتى علم بخبر حمل زوجته، فشعر بالسعادة، وانتظر قدوم طفلته الأولى بفارغ الصبر، موضحاً «عندما علمت بخبر حمل زوجتي قررت توفير سبل الراحة للعناية بطفلتي وزوجتي، وتفرغت لخدمتهما، وبدأنا في إجراء الفحوص والمراجعات الشهرية المستمرة منذ بداية الحمل حتى الأسبوع الأخير من الشهر السادس في أحد المستشفيات الحكومية في دبي، وكانت جميع الفحوص والتحاليل تدل على أن حالة الطفلة والأم جيدة جداً».

وتابع (أبوفاطمة) أنه «عند دخول زوجتي الأسبوع الأول من الشهر السابع، شعرت بألم شديد في البطن، فنقلتها إلى مستشفى لطيفة، وتم إدخالها إلى قسم الطوارئ».

وتابع الأب أن «الفحوص والأشعة كشفت عدم وصول الدم إلى الطفلة، وأكد الأطباء ضرورة إجراء عملية قيصرية في أسرع وقت ممكن، حتى لا تتعرض حياة الطفلة والأم للخطر».

وأضاف أن عملية الولادة تمت بنجاح، وأخذوا الطفلة على الفور إلى حضانة الأطفال الخدج في المستشفى، نظراً لنقص وزنها، ومكثت ابنتي في الحضانة ثلاثة أشهر، وبلغت فاتورة إقامتها وعلاجها 157 ألفاً و900 درهم، إضافة إلى فاتورة ولادة زوجتي وإقامتها في المستشفى التي بلغت 14 ألفاً و340 درهماً.

وتابع أنه «بعد تحسن حالة فاطمة قرر الأطباء إخراجها من المستشفى، ولكن من أجل استخراج شهادة ميلاد لها لابد من دفع تكاليف إقامتها بالكامل، وهنا واجهت صعوبة في دفع المبلغ، لأنني أعمل براتب 2900 درهم، وأعيل أسرة مكونة من ثلاثة أفراد».

وأعرب (أبوفاطمة) عن أمله أن تمتد إليه أيادي أهل الخير بالمساعدة لسداد 172 ألفاً و240 درهماً، حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد لطفلته.

علاج طبيعي مكثف

أفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى لطيفة في دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «الولادة المبكرة لـ(فاطمة) تمّت في بداية الشهر السابع من الحمل، بسبب تعرض الجنين لانخفاض في المؤشرات الحيوية، وتعرضه لتوقف في تدفق الدم، ونقص في وصول الأوكسجين، وبطء في دقات القلب».

وأوضح التقرير أن «الطفلة لم يكتمل نمو رئتيها، وضعيفة الوزن (600 غرام)، ما استدعى مكوثها في قسم العناية المركزة، وتكثيف العلاج لها ومتابعتها بصورة مستمرة، ويتم إجراء علاج طبيعي مكثف للطفلة، حتى تتحسن حالتها الصحية، وهي تحت الملاحظة والمتابعة المستمرة من قبل الأطباء».